محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دخان يتصاعد من دوما بعد القصف، 7 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

أعلنت الصين الاثنين دعمها إجراء تحقيق في تقارير عن هجوم كيميائي السبت على مدينة دوما، آخر معقل للفصائل المعارضة السورية قرب دمشق والذي اسفر عن سقوط عشرات القتلى وأثار تنديدا دوليا واسعا.

وأدى هجوم كيميائي على مدينة دوما، آخر معاقل الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق مساء السبت، إلى مقتل 48 شخصا، بحسب منظمة الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق المعارضة) والجمعية الطبية السورية الأميركية (سامز). ولم يؤكد اي مصدر مستقل الهجوم. وتحدث المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته عن 21 قتيلا و70 مصابا اختناقا، من دون ان يحدد السبب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ الاثنين "نعارض بشكل حازم استخدام الأسلحة الكيميائية من جانب أي دولة، أو تنظيم، أو شخص، ولأي سبب وتحت أي ظرف".

وتابع أن "الصين تدعم اجراء تحقيق شامل وموضوعي وعادل في الحادث (...) يؤدي الى تقديم المسؤول عنه للعدالة بموجب القانون".

وقال جينغ إن مجلس الأمن ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية يجب أن يستمرا في دورهما كـ"القناة الرئيسية" للتعامل مع الأزمة.

والصين احدى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وتعهدت باريس وواشنطن برد قوي ومشترك بعد التقارير حول الهجوم. ومن المتوقع ان يناقش مجلس الأمن المسألة مساء الاثنين.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين ان الخبراء الروس الذين حققوا في دوما لم يعثروا على "اي أثر" لمواد كيميائية.

ولفت لافروف إلى أن المعارضة السورية قد تكون هي المسؤولة عن الهجوم بغرض توريط النظام السوري فيه، وهو النهج الذي حذرت منه موسكو من قبل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب