محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناشطون حقوقيون تايوانيون خلال تظاهرة أمام القصر الرئاسي يطالبون الرئيس الصيني السابق ما يينغ-جيو بانقاذ الناشط الصيني البارز شو تشي يونج في تايبي، في 29 كانون الثاني/يناير 2014

(afp_tickers)

أعلنت السلطات الصينية السبت الافراج عن الأكاديمي الصيني والناشط في مجال مكافحة الفساد شو تشي يونج، مؤسس حركة تطالب بمزيد من الشفافية حول ممتلكات القادة السياسيين، بعد ان امضى أربع سنوات من السجن.

وأشارت ادارة سجن مدينة بكين على موقعها الإلكتروني الى أنه "أفرج عن شو تشي يونج بعد انقضاء عقوبته في 15 تموز/يوليو 2017 وحضر عدد من افراد عائلته لإصطحابه" عند خروجه من السجن.

والناشط البالغ 44 عاما اليوم، أوقف في تموز/يوليو 2013 وحكم عليه في 2014 بالسجن لمدة أربع سنوات بتهمة اقامة "تجمع غير قانوني بهدف الإخلال بالنظام العام". وجرت محاكمته في بكين وسط اجراءات أمنية مشددة.

ويعمل تشو تشي يونغ استاذا في احدى جامعات بكين وهو مؤسس "حركة المواطنين الجدد" التي هي عبارة عن شبكة ناشطين غير رسمية نظمت في وقت سابق تجمعات وحلقات نقاش حول مواضيع متعلقة بالمجتمع المدني، من المساواة في التعليم الى فساد المسؤولين.

ودعا شو تشي يونج خصوصا المواطنين الى التحرك لمكافحة الفساد وطالب بمزيد من الشفافية حول ممتلكات كبار المسؤولين، وهو موضوع ذات حساسية في الصين.

وقد أوقف مع ما يقارب عشرة ناشطين في حركته ومثلوا أمام القضاء الصيني إثر تنظيم تظاهرات عام 2013.

واعتبر مسؤول الصين في منظمة العفو الدولية باتريك بون في بيان أن "على السلطات أن توقف مضايقة وتخويف شو تشي يونج وعائلته، وأن تمنحه الحرية التي حرم منها ظلما".

وقد أطلقت السلطة حملة كبيرة ضد الفساد منذ وصول الرئيس الصيني شي جينبينغ الى الحكم في آخر عام 2012. لكن الحزب الشيوعي الصيني الحاكم يسعى الى ابقاء سيطرته على هذا المجال وينظر بحذر كبير الى مشاركة المجتمع المدني فيه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب