محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون (يمين) وبجانبه وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس في مؤتمر صحافي في سيدني في 5 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الاثنين، ان بكين لا تستطيع التخلي عن مسؤولياتها الدولية في بحر الصين الجنوبي وحيال الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

واضاف تيلرسون الموجود في استراليا لعقد لقاءات ثنائية سنوية، ان واشنطن ترغب في اقامة علاقة بناءة مع بكين لكن على الصين ان تأخذ على عاتقها ما يتوجب عليها من العبء الدبلوماسي.

وقال "نرغب في علاقات بناءة". واضاف "لكن لا يمكننا ان نتيح للصين استخدام قوتها الاقتصادية لتأمين باب خروج حيال المشاكل الاخرى، كاستخدام جزر في بحر الصين الجنوبي لغايات عسكرية، او الا تمارس ضغوطا كافية على كوريا الشمالية".

واوضح وزير الخارجية الاميركي "يجب ان يعترفوا بأن من الضروري ان يترافق ايضا دورهم المتنامي كقوة اقتصادية وتجارية مع مسؤوليات على الصعيد الامني".

وتحول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي انتقد خلال الحملة الصين مرارا، نحو بكين منذ انتخابه ليطلب منها كبح الاندفاعة النووية لحليفتها بيونغ يانغ.

وكان بعض البلدان الاسيوية يتخوف من ان تغض واشنطن في المقابل النظر عن مطالب بكين في بحر الصين الجنوبي.

وقال تيلرسون ان "الولايات المتحدة واستراليا كررا تأكيد التزامهما (حيال مبدأ) حرية الملاحة والتحليق والاستخدامات الشرعية الاخرى للبحر، وخصوصا في بحر الصين الجنوبي وسواه، لتأمين تدفق المبادلات التجارية من دون عوائق بموجب أمر يستند الى القانون".

واضاف "نعارض خطوة الصين بناء جزر اصطناعية وبسط قوتهم العسكرية في المياه الدولية".

وتطالب الصين بكامل هذا البحر الاستراتيجي تقريبا، على رغم الادعاءات المتناقضة لتايوان وعدد كبير من بلدان جنوب شرق اسيا، ومنها الفيليبين وبروناي وماليزيا وفيتنام.

وقامت في السنوات الاخيرة بأعمال ردم كبيرة وبناء جزر صغيرة اصطناعية و\وقواعد عسكرية محتملة في شعاب صغيرة.

وفي المقابل، اوضح وزير الخارجية الاميركي، ان الولايات المتحدة واستراليا "تتحدثان بصوت واحد من خلال دعوة كوريا الشمالية الى التخلي عن برنامجها غير الشرعي للاسلحة النووية".

واضاف ان "على الصين وشركاء اقليميين آخرين تكثيف جهودهم للمساهمة في ايجاد حل لهذا الوضع الذي لا يهدد هذه المنطقة فقط بل العالم اجمع".

ومنذ بداية 2016، اجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين واطلقت عشرات الصواريخ.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب