محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لقطة من تسجيل فيديو للظواهري بث عام 2013

(afp_tickers)

أعلن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الأحد ان قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها في اسرائيل الى القدس دليل على ان المفاوضات وسياسة "الاسترضاء" خذلت الفلسطينيين، في الوقت الذي حض فيه المسلمين على "الجهاد" ضد الولايات المتحدة.

وفي تسجيل فيديو مدته نحو خمس دقائق حمل عنوان "تل ابيب هي ايضا ارض للمسلمين"، اعتبر الطبيب المصري الذي تولى زعامة تنظيم القاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن عام 2011 الى ان السلطة الفلسطينية "باعت فلسطين" فيما حض اتباعه على حمل السلاح.

وقال الظواهري ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب "كان واضحا وصريحا وكشف عن الوجه الحقيقي للحملة الصليبية الحديثة، حيث التهدئة والاسترضاء" لا تأتي بنتيجة معهم، داعيا الى "المقاومة من خلال الدعوة والجهاد"، وفق ما أورده موقع سايت الذي يتابع نشاطات الجهاديين.

واضاف ان بن لادن أعلن ان الولايات المتحدة هي "العدو الاول للمسلمين واقسم انها لن تحلم بالامن (...) حتى تخرج كل الجيوش الكافرة من أرض محمد".

وقال ان البلدان الاسلامية فشلت في العمل لما فيه صالح المسلمين وذلك عبر الانضمام الى الأمم المتحدة التي تعترف باسرائيل، وايضا بالاستسلام لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة بدلا من الشريعة الاسلامية.

وسيتم تدشين السفارة الاميركية في احتفال الاثنين في 14 ايار/مايو يتزامن مع الذكرى السبعين "لقيام دولة اسرائيل"، وفق التقويم الغريغوري، وكذلك مع الذكرى السبعين للنكبة، عندما تهجر او نزح أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

وعشية افتتاح السفارة قال وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو انه يأمل بنجاح الجهود لانهاء النزاع المستمر منذ عقود، بينما اعتبر مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون ان افتتاح السفارة يمكن ان يجعل التوصل الى سلام "امرا اسهل".

وتخلى ترامب في قراره نقل العاصمة من تل أبيب الى القدس عن الإجماع الدولي الذي استمر على مدى عقود بشأن ضرورة التوصل إلى اتفاق على وضع القدس كجزء من اتفاق سلام على حل الدولتين بين اسرائيل والفلسطينيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب