محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات تابعة للحرس الوطني تنتشر في نيو اورلينز في 7 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

تراجعت العاصفة "نايت" من واحد من أسرع الاعاصير هبوبا على ساحل الخليج الاميركي إلى عاصفة استوائية الاحد، لكن مع تسببها بفيضانات والقاء مراكب من عرض البحر للشواطئ وحرمان الالاف من الكهرباء.

وكان من المتوقع ان تضرب العاصفة الاستوائية "نايت" اراضي الولايات المتحدة كاعصار من الدرجة الثانية، بعد ان ضربت بشكل مدمر وسط القارة الاميركية مخلفة 31 قتيلا.

لكنها تراجعت وضعفت سريعا عبر الليل بعد ان ضربت مرتين كاعصار من الدرجة الاولى، اولا في جنوب شرق لويزيانا ثم عبر ساحل المسيسبي، ليضعف تاثيرها بخلاف ما كان متوقعا.

ولم ترشح معلومات عن تسجيل ضحايا او اصابات، كما ان حجم الدمار اقل بكثير مما اوقعته اعاصير سابقة.

وفي نيو اورلينز المدينة التي دمرها الاعصار كاترينا في 2005، مرت "نايت" بسلام بدون الحاق اضرار تذكر، ما دعا حاكمها ميتش لاندريو لرفع حظر تجول اجباري بعد ساعة واحدة فقط.

وفي محيط الولاية، تعمل فرق الطوارئ الاحد لضمان اعادة الكهرباء لنحو 100 الف شخص.

وتستعد ملاجئ الطوارئ لاغلاق ابوابها، إذ يغادر السكان لتقدير الاضرار التي لحقت بمنازلهم.

وتعيد مطارات الولاية فتح ابوابها. كما تستعد شركات النفط لاعادة موظفيها وطواقمها لمنصات البترول في خليج المكسيك التي تم اخلاؤها.

وضربت نايت الولاية مصحوبة برياح سرعتها 35 ميلا في الساعة وكانت تتجه شمالا وشمالا شرقا نحو برمنغهام والاباما بسرعة 24 ميلا في الساعة، بحسب المركز.

واظهرت تقارير رسمية وصور على مواقع التواصل الاجتماعي الشوارع وقدم ملأتها مياه الفيضانات او قطعتها اشجار هوت.

وغطت مياه الامطار بعض الشوارع والطرق السريعة في ولاية ميسيسيبي التي لم يضربها اي اعصار منذ كاترينا.

وابلغ حاكم فلوريدا ريك سكوت صباح الاحد ان نحو 11300 منزل حرمت الكهرباء في هذه الولاية بسبب مرور "نايت".

ووصلت "نايت" الى الساحل الاميركي مساء السبت مع تصنيفها كاعصار من الفئة الاولى (على سلم من خمس فئات) واقل قوة مما توقعه خبراء الارصاد الذين اعلنوا انها ستكون اعصارا من الفئة الثانية اي مع رياح بقوة 154 كلم في الساعة على الاقل.

واعيد تصنيف "نايت" صباح الاحد الى عاصفة استوائية. وبحسب نشرة مركز الاعاصير فان العاصفة موجودة فوق مسيسيبي والاباما (جنوب) وتتجه شمالا وشمالا شرقا بسرعة نحو 37 كلم في الساعة.

-ارتفاع خطر لمستوى المياه-

واستمر مركز الاعاصير صباح الاحد في التحذير من ان "مزيج العاصفة القوية والمد البحري سيتسبب بفيضانات في مناطق قريبة من الساحل، لا تبلغها المياه عادة، جراء ارتفاع منسوب المياه عند الشاطئ واتجاهها نحو المناطق الداخلية".

وبحسب التوقعات فان مستوى البحر سيرتفع حتى 3,35 امتار. كما يتوقع ان يهطل 26 سنتمترا من الامطار في بعض المناطق.

ونشر الرئيس دونالد ترامب اعلانا عاجلا للويزيانا وميسيسيبي يتيح ارسال مساعدة فدرالية لتخفيف آثار العاصفة.

كما فعل الامر ذاته الاحد بالنسبة لالاباما بطلب من الحاكمة كاي ايفي التي ارادت "التأكد من توافر كافة الموارد الممكنة في المكان لمواجهة نايت".

وانقطع التيار الكهربائي عن اكثر من مئة الف شخص.

وكان ترامب كتب في تغريدة السبت "ان فريقنا الممتاز في وكالة ادارة الحالات الطارئة مستعد للاعصار نايت. من فضلكم في لويزيانا وميسيسيبي والاباما وفلوريدا، استمعوا الى السلطات المحلية واهتموا بانفسكم".

وتسبب الاعصار "نايت" باضرار كبيرة اثناء هبوبه على وسط القارة الاميركية مع جسور مدمرة وطرقات فائضة واشجار مقتلعة وانزلاقات ارضية.

ففي كوستاريكا ونيكاراغوا والهندوراس وهي البلدان الاشد تضررا، انقطعت قرى باكملها عن العالم.

وفي كوستاريكا لجأ اكثر من خمسة آلاف شخص الى ملاجىء موقتة. واعلن رئيسها لويس غيليرمو الحداد الوطني ثلاثة ايام.

ويبدو ان نيكاراغوا هي الاكثر تضررا مع اكثر من عشرة آلاف متضرر من الفيضانات وانزلاقات التربة وآلاف الاسر بدون كهرباء.

ولا تزال منطقة الكاريبي تحت وقع صدمة اعاصير قوية (هارفي وايرما وجوسي وماريا) التي توالت عليها منذ منتصف آب/اغسطس 2017 مخلفة مشاهد دمار كبير وعددا كبيرا من الضحايا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب