دعا العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى قمة مجلس التعاون الخليجي التي تعقد هذا الشهر في الرياض، وفق ما أفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية الثلاثاء، من دون أن توضح ما إذا كانت الدوحة قبلت الدعوة.

وتأتي الدعوة إلى قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة في 10 كانون الأول/ديسمبر وسط مؤشرات إلى تراجع حدة التوتر بين قطر والسعودية، والذي كان قد أفضى إلى مقاطعة اقتصادية للدوحة منذ العام 2017.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بتهمة دعم الحركات المتطرّفة، الأمر الذي تنفيه على الدوام، والسعي إلى التقرب من إيران، الخصم الإقليمي الأبرز للرياض.

وحاليا تشارك السعودية والإمارات والبحرين في كأس الخليج العربي لكرة القدم "خليجي 24" التي تستضيفها قطر، ويلتقي المنتخبان السعودي والقطري في المباراة نصف النهائية الخميس.

وأوردت الوكالة القطرية أن أمير قطر "تلقى رسالة مكتوبة من الملك السعودي لحضور قمة" مجلس التعاون الخليجي "في العاشر من كانون الأول/ديسمبر".

ومنذ فرض الحصار تلقى أمير قطر دعوات إلى قمم مجلس التعاون الخليجي، لكنّه امتنع عن المشاركة شخصيا واكتفى بإيفاد ممثلين له.

وأعرب المحلل الإقليمي والبروفسور في جامعة "كينغز كولدج" في لندن أندرياس كريغ عن اعتقاده بأن الرياض كانت قد دفعت باتّجاه استضافة القمة بدلا من الإمارات لتعزيز احتمالات مشاركة أمير قطر شخصيا.

وقال كريغ إن "المحادثات التي جرت في الأسبوعين الأخيرين، ولا سيما تلك التي جرت مع وزير الخارجية (القطري) تمحورت حول رفع السعودية للحصار".

وأجرى وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الشهر الماضي محادثات مع مسؤولين في السعودية، وفق ما أفاد مصدر دبلوماسي عربي.

وأضاف كريغ "تتوقف مشاركة الأمير (القطري) على التزام السعوديين بما تعهدّوا به في الاتفاق، أي على الأقل رفع حظر السفر أو فتح حدودهم" مع الإمارة.

- "في الاتجاه الصحيح" -

والشهر الماضي قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله إن مشاركة السعودية والإمارات والبحرين في كأس الخليج المقامة في قطر شكّلت "مؤشرا إيجابيا لحل الأزمة بين الأشقاء".

وأكد أن خطوات أخرى ستلي هذه الخطوة قائلا "نؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح للوصول إلى نتائج إيجابية"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ويشارك مسؤول مصري في جامعة الدول العربية في مؤتمر خلال البطولة ما يعزز الآمال بنجاح جهود الوساطة.

وكانت دول المقاطعة قد رفضت قبل عامين المشاركة في النسخة السابقة من كأس الخليج التي كانت مقررة في الدوحة، وذلك بعد أشهر قليلة من اندلاع الأزمة.

لكنّها عادت وشاركت في البطولة بعدما تقرر نقل استضافتها إلى الكويت.

وظهرت بوادر لاحتمال التوصل قريبا إلى حل للأزمة التي شهدت تبادل اتّهامات بين الجانبين من استغلال الحج لتصفية الحسابات إلى قرصنة حسابات على تويتر.

وعلى تويتر كتب الشهر الماضي أستاذ العلوم السياسية الإماراتي عبد الخالق عبد الله المؤثر في السياسة الخارجية الإماراتية "أبشركم بتطورات مهمة لحل الخلاف الخليجي بأقرب مما تتوقعون".

وأكد عبد الله أن "قرار مشاركة السعودية والإمارات والبحرين في كأس الخليج 24 في الدوحة قرار سياسي بقدر ما هو رياضي".

وظهرت بوادر الحلحلة الأخيرة على الرغم من رفض الدوحة الانصياع لمطالب دول المقاطعة بإغلاق قناة الجزيرة والابتعاد من إيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية على أراضيها.

وأدت الأزمة إلى شرذمة عائلات وتكبّد الشركات القطرية أعباء مالية إضافية كما عرقلت حركة الملاحة الجوية في المنطقة والجهود الدبلوماسية.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك