محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها الرئاسة المصرية للرئيس عبد الفتاح السيسي (يمين) مستقبلا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في القاهرة في 9 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

دعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمة القاها امام البرلمان المصري الى توحيد الجهود لـ"مكافحة التطرف ومحاربة الارهاب".

وقال الملك سلمان في كلمة قصيرة بعد ان تم استقباله بتصفيق حار عدة مرات من قبل اعضاء البرلمان المصري ان احدى المهام التي يتعين على مصر والسعودية ان تعملان على انجازها "سويا تتمثل في مكافحة التطرف ومحاربة الارهاب".

وتابع "لقد ادركت السعودية ضرورة توحيد الرؤى والمواقف لايجاد حلول عملية لهذه الظاهرة فتم تدشين تحالف اسلامي عسكري" في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

واضاف "كما اننا نعمل سويا للمضي قدما في انشاء القوة العربية المشتركة" وهي فكرة مصرية تعذر وضعها موضع التنفيذ حتى الان بسبب تحفظ عدة دول عربية عليها.

وبدأ العاهل السعودي الخميس الماضي زيارة رسمية تستغرق خمسة ايام الى مصر، هي الاولى التي يقوم بها الى هذا البلد منذ توليه السلطة مطلع العام الماضي.

واحيطت الزيارة بمظاهر حفاوة وترحيب كبيرين انعكست في التغطية الواسعة للزيارة من قنوات التلفزيون الرسمية والخاصة.

وتعد السعودية من ابرز الداعمين للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ اطاحته الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، في وقت كان لا يزال وزيرا للدفاع.

ورغم بعض التباينات في المواقف السياسية تجاه الازمة السورية وعدم رغبة مصر في ارسال قوات برية للمشاركة في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، الا ان القاهرة ظلت حريصة على تدعيم علاقاتها بالرياض التي قدمت مساعدات بمليارات الدولارات للحكومة المصرية منذ اطاحة مرسي.

كما ان السعودية تعتبر مصر سندا رئيسيا لدول الخليج العربية السنية في مواجهة ايران الشيعية.

وخلال زيارة الملك سلمان للقاهرة تم توقيع العديد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم من ابرزها اتفاق لانشاء صندوق استثمار براس مال 16 مليار دولار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب