محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها الرئاسة المصرية للرئيس عبد الفتاح السيسي مستقبلا الملك سلمان بن عبد العزيز امام حرس الشرف في القاهرة في 7 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

يواصل العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الجمعة زيارته لمصر التي تستمر خمسة ايام ويتوقع ان تشهد توقيع عدد من اتفاقات الاستثمار التي يحتاجها الاقتصاد المصري المتداعي.

ومنذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، قدمت السعودية مساعدات اقتصادية كبيرة لمصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، قائد الجيش السابق، شملت مليارات الدولارات على شكل استثمارات وتحفيزات اقتصادية.

ومن المنتظر ان يوقع الزعيمان اتفاقات جديدة بقيمة 1،7 مليار دولار خلال الزيارة، بحسب ما افاد مسؤول مصري.

وقال الملك سلمان في تغريدة نشرت على حسابه الرسمي عبر موقع "تويتر" مساء الخميس "لمصر في نفسي مكانة خاصة، ونحن في المملكة نعتز بها، وبعلاقتنا الاستراتيجية المهمة للعالمين العربي والإسلامي. حفظ الله مصر وحفظ شعبها".

ويعقد السيسي والعاهل السعودي جلسة مباحثات موسعة الجمعة بحضور وفدي البلدين، يعقبها توقيع الاتفاقات بين الدولتين، حسب ما اعلنت الرئاسة المصرية.

وغرد السفير السعودي في القاهرة احمد قطان على حسابه على موقع "تويتر" ان الاتفاقات الاستثمارية "ستحمل أرقامها مفاجئة سارة للجميع".

وكان مسؤول مصري طلب عدم ذكر اسمه قال لوكالة فرانس برس انه سيتم خلال الزيارة توقيع 24 اتفاقية ومذكرة تفاهم، بينها 14 سيشهد توقيعها السيسي والعاهل السعودي. واشار الى ان ان الاتفاقات ستشمل تمويل مشروعات في سيناء بقيمة 1,5 مليار دولار.

ويعتبر هذا استثمارا نادرا حاليا في شبه الجزيرة التي يتعرض شمالها لهجمات دامية ينفذها الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية.

- "روح واحدة" -

ويعاني الاقتصادي المصري بشدة بسبب تراجع عائدات السياحة وانحسار الاستثمار الاجنبي منذ اطاحة الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.

وتعهدت السعودية في كانون الاول/ديسمبر الفائت بزيادة استثماراتها في مصر الى اكثر من ثمانية مليارات دولار، فضلا عن المساهمة بتوفير حاجتها من النفط لخمس سنوات.

واولى الاعلام المصري الحكومي والخاص اهمية كبيرة لزيارة الملك سلمان.

ورحب التلفزيون الرسمي بالعاهل السعودي في "بلده الثاني"، وبث تقارير عن عمق ومتانة العلاقات المصرية السعودية وزيارات الملوك السعوديين السابقين لمصر.

ووصفت صحيفة "الاهرام" المملوكة للدولة في صفحتها الاولى الزيارة بانها "نقلة استراتيجية في العلاقات المصرية - السعودية".

فيما وضعت صحيفة "الشروق" المستقلة صور كبيرة للزعيمين المصري والسعودي في صفحتها الاولى وعنونت قائلة "مصر والسعودية روح واحدة".

وافاد الاعلام المحلي ان الملك سلمان سيزور مقر البرلمان الاحد المقبل حيث من المتوقع ان يلقي خطابا.

واعلنت جامعة القاهرة انها ستمنح الملك سلمان دكتوراه فخرية.

وقال رئيس الجامعة جابر جاد نصار في بيان ان القرار جاء "لمساندته لمصر وشعبها ودوره البارز فى دعم جامعة القاهرة".

وتزين اعلام مصر والمملكة عددا من شوارع القاهرة، كما علقت لافتات تحمل صور السيسي وسلمان في منطقة الجامع الازهر الذي من المتوقع ان يزوره العاهل السعودي.

وتشارك مصر في التحالف العربي الذي تقوده الرياض ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح منذ تأسيسه في اذار/مارس 2015 بقوات جوية وبحرية.

وتتبنى القاهرة والرياض مواقف متقاربة عموما من الملفات والنزاعات الاقليمية.

وتاتي الزيارة بعد اشهر من تقارير اعلامية عن توتر العلاقات بين الرياض والقاهرة التي احجمت عن المشاركة بقوات برية في الحرب التي تقودها السعودية ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران.

واعلنت مصر انها ستدعم السعودية بقوات برية اذا كان ذلك ضروريا، لكن ذلك لم يحدث حتى اللحظة ربما لخشيتها من التورط اكثر في اليمن الذي يحمل ذكريات سيئة للجيش المصري، بحسب مراقبين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب