محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ملك المغرب محمد السادس في صورة ارشيف وزعتها وكالة المغرب العربي للانباء الرسمية

(afp_tickers)

اعلن مصدر رسمي مغربي ان الملك محمد السادس سيزور المملكة العربية السعودية الاحد والامارات الاثنين.

واعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والاوسمة المغربية ان العاهل المغربي سيزور المملكة العربية السعودية الاحد قبل الانتقال الى الامارات الاثنين.

ونقلت وكالة الانباء المغربية الرسمية عن هذه الوزارة ان العاهل المغربي "سيقوم بزيارة عمل واخوة الى المملكة العربية السعودية الشقيقة" يوم الاحد.

واضافت الوكالة ان العاهل المغربي "سيجري لقاء رسميا مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة يوم الإثنين (...) وذلك في إطار زيارة عمل وأخوة يقوم بها جلالته لهذه الدولة الشقيقة".

وياتي الاعلان عن هاتين الزيارتين في وقت تشارك الرباط في العمليات العسكرية التي ينفذها تحالف عربي ضد المتمردين الحوثيين ومن يحالفهم في اليمن.

وفي نهاية اذار/مارس، اعلنت السلطات المغربية انها قررت "تقديم جميع أشكال الدعم والمساندة إلى التحالف من اجل دعم الشرعية في اليمن، في بعده السياسي والمعلوماتي واللوجيستي والعسكري".

واضافت ان هذا الدعم يشمل وضع القوات الجوية الملكية الموجودة في دولة الامارات بتصرف قوات التحالف.

وكانت الصحف المحلية اشارت الى مشاركة مقاتلات مغربية اف-16 في العمليات العسكرية.

وتم تأجيل هذه الزياراة التي كان من المفترض ان تتم الأربعاء بسبب "التغييرات الجوهرية" التي أجراها العاهل السعودي الثلاثاء عبر تعيين محمد بن نايف وليا للعهد واحد ابنائه محمد بن سلمان وليا لولي العهد.

ويقيم المغرب علاقات وثيقة مع السعودية خصوصا ومع دول مجلس التعاون الخليجي عموما، حيث يشارك معها في العمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن.

وكان مجلس التعاون الخليجي اقترح في 2011 على الرباط وعمان الانضمام الى المجلس الذي بقي مغلقا منذ تاسيسه في 1981.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب