محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

العاهل المغربي الملك محمد السادس عند وصوله الى قصر الاليزيه للقاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في 10 نيسان/ابريل.

(afp_tickers)

عاد العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى بلاده مساء الاثنين وفق ما أكد مصدر من محيطه لوكالة فرانس برس وذلك بعد غياب طويل في فرنسا حيث أجريت له عملية جراحية تكللت بالنجاح.

وافادت وسائل اعلام مغربية ان الطائرة الخاصة للملك هبطت في الدار البيضاء (غرب) العاصمة الاقتصادية للبلاد مضيفة انه ينتظر ان يشارك في انشطة رسمية في مدينة فاس (شمال) اعتبارا من الثلاثاء.

وكان الملك خضع لعملية جراحية في باريس في 26 شباط/فبراير. وافاد بيان للاطباء المعالجين انذاك ان العاهل المغربي"سيباشر مهامه الاعتيادية بعد فترة راحة اوصى بها الاطباء المعالجون". وتابع البيان ان فحوصات طبية كشفت "وجود عدم انتظام في ايقاع نبض القلب" وقد عولجت هذه المشكلة.

ويقوم العاهل المغربي (54 سنة) بزيارات متكررة الى فرنسا حيث يملك قصرا، وسبق أن أجريت له عملية أخرى في ايلول/سبتمبر الماضي في احد مستشفيات باريس حيث تم استئصال ورم حميد من احدى عينيه.

وأثار غياب الملك شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي وتساؤلات لدى بعض الأوساط الدبلوماسية، كما أثارت صوره الخاصة التي نشرت على موقع فيسبوك خلال تلك الفترة اهتمام وسائل الإعلام المغربية.

لكن أول ظهور رسمي للعاهل المغربي يعود إلى 10 نيسان/أبريل عندما استقبله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقصر الاليزيه في باريس.

وجاء ذلك غداة لقاء جمعه مع ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، خلال عشاء غير رسمي، كما اظهرت صورة التقطت للرجال الثلاثة نشرها الحريري.

وكان منتظرا أن يزور بعد ذلك المملكة العربية السعودية للمشاركة في القمة العربية التاسعة والعشرين الأحد الماضي، لكنه أناب عنه شقيقه الأمير مولاي رشيد.

من جانب آخر، اشارت وسائل اعلام مغربية انه ينتظر ان يشارك الملك في قمة المناخ في العاصمة الكونغولية برازافيل في 23 نيسان/أبريل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب