محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنازة احد ضحايا اعتداء الكرادة، الاربعاء 6 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

قبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استقالة وزير الداخلية محمد الغبان بعد اعتداء الكرادة الذي اوقع 250 قتيلا على الاقل في بغداد الاحد.

وقال مسؤول في مكتب العبادي الاربعاء طالبا عدم ذكر اسمه لفرانس برس ان رئيس الوزراء قبل الاستقالة، وهو ما اكدته وسائل اعلام عراقية بدون صدور اعلان رسمي.

وقدم الغبان استقالته الثلاثاء متحدثا عن خلل في المنظومة الامنية في بغداد ومطالبا بصلاحيات اوسع لوزارته.

بدأ العراق الاثنين حدادا وطنيا يستمر ثلاثة ايام على ارواح ضحايا التفجير الانتحاري الذي نفذه تنظيم الدولة الاسلامية في حي الكرادة ذي الغالبية الشيعية المكتظ فجر الاحد.

واثار التفجير موجة غضب بين العراقيين الذين اتهموا الحكومة بعدم اداء واجبها من اجل حمايتهم.

وكان العبادي اعلن تغيير الاجراءات الامنية عقب الانفجار، بما في ذلك الغاء اجهزة وهمية للكشف عن المتفجرات لا تزال قيد الاستخدام رغم سجن الرجل الذي باعها الى العراق بتهمة الاحتيال في بريطانيا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب