محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(afp_tickers)

اعلنت البحرية الليبية الجمعة العثور على جثث ما لا يقل عن 104 مهاجرين ارادوا التوجه عبر المتوسط الى اوروبا، على شاطىء مدينة زوارة في غرب ليبيا.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس في المكان عن وجود كثير من النساء والاطفال بين القتلى.

وقال المتحدث باسم البحرية الليبية العقيد ايوب قاسم لوكالة فرانس برس "حتى مساء الخميس، عثرنا على جثث 104 مهاجرين لكننا نتوقع ارتفاع هذا العدد".

واوضح ان "زورقا يمكنه ان يقل ما بين 115 و125 راكبا".

والاسبوع الفائت، قضى نحو 700 مهاجر بينهم اربعون طفلا كانوا يحاولون الوصول الى ايطاليا في ظروف مرعبة في ثلاثة حوادث غرق قبالة ليبيا، بحسب الامم المتحدة وشهادات ناجين.

ولم يؤكد قاسم ما اذا كانت الجثث التي عثر عليها الخميس في زوارة تعود الى اشخاص كانوا يستقلون احد الزوارق التي غرقت الاسبوع الماضي.

ويستغل مهربو المهاجرين الفوضى السائدة ليبيا اثر الثورة التي اطاحت بنظام معمر القذافي في 2011، وتنطلق غالبية المراكب المتجهة الى ايطاليا التي تبعد 300 كلم فقط، من غرب البلاد.

واضاف قاسم ان "المهاجرين يحملون عادة جنسيات افريقية لكن بينهم عربا ايضا، خصوصا من المغرب".

كما انتقد المجتمع الدولي الذي "يكتفي بالبكاء على الضحايا واصدار ارقام" لا اكثر.

وفي بيان نشر على صفحتها في فيسبوك حملت بلدية زوارة "كامل المسؤولية لكافة المسؤولين سواء في دولة ليبيا او المنظمات الدولية عن صمتهم الغريب".

كما انتقدت "التساهل والتراخي من قبل الجهات المسؤولة في الدولة ومن المنظمات الدولية التي لم نلمس منها الا زيارات متكررة ووعود لم نر منها اي تنفيذ وردة فعل حقيقية على ارض الواقع" وخصوصا ان المدينة "تفتقر لكافة الامكانيات لمعالجة مثل هذه الظاهرة".

واظهرت ارقام المفوضية العليا للاجئين حتى 25 ايار/مايو ان 37 الفا و785 لاجئا وصلوا الى ايطاليا منذ بداية العام اغلبهم من طريق ليبيا التي باتت اساسية بعد اغلاق طريق البلقان.

وخلال الفترة نفسها، قضى 1370 مهاجرا ولاجئا خلال محاولتهم عبور المتوسط لبلوغ اوروبا، اي اقل ب24 في المئة ممن قضوا في الفترة نفسها من العام الفائت (1792)، وفق ما افادت منظمة الهجرة الدولية الثلاثاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب