محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عثر على شاحنة مهجورة فيها 178 مهاجرا اصلهم من اميركا الوسطى السبت في 29 تموز/يوليو 2017 في ولاية فيراكروث في شرق المكسيك

(afp_tickers)

عثر على شاحنة مهجورة فيها 178 مهاجرا اصلهم من اميركا الوسطى السبت في ولاية فيراكروث في شرق المكسيك على ما اعلنت السلطات المحلية.

وقد هجر الممررون هؤلاء المهاجرين الراغبين بالوصول الى الولايات المتحدة، داخل شاحنة على ما اوضحت شرطة الولاية المكسيكية في بيان.

وادرك المهاجرون ان الممررين هجروهم فخرج بعضهم من الشاحنة "لانهم كانوا يتضورون جوعا". وقد سار هؤلاء الى ان وصلوا الى مدينة تانتيما حيث قدم لهم السكان الطعام والشراب.

وقال مصدر عسكري مكسيكي لوكالة فرانس برس ان غالبية الركاب من النساء والرجال إلا أن بينهم بعض القصر ايضا.

وقد نقل المهاجرون الى مركز استقبال وحصلوا على رعاية صحية قبل الشروع بطردهم.

وقد قتل الاسبوع الماضي عشرة مهاجرين غير شرعيين في الولايات المتحدة في شاحنة بسبب الحر الشديد بعد ركنها في سان انطونيو (تكساس) على بعد ساعتين بالسيارة من الحدود مع المكسيك.

ويحاول عشرات الاف الاشخاص من المكسيك واميركا الوسطى سنويا الدخول بطريقة غير شرعية الى الولايات المتحدة. وقد قتل العام 2003، 19 مهاجرا في الظروف نفسها في شاحنة بسبب الحر الشديد في جنوب تكساس.

ويفيد المسؤولون الاميركيون ان عدد المهاجرين الذين ينطلقون في هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر تراجع في الاشهر الاخيرة بسبب خطاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي تولى السلطة في كانون الثاني/يناير المناهض للهجرة خصوصا.

وتعهد ترامب بناء جدار يمتد على طول الحدود مع المكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية وهو مشروع اثار جدلا ولم يدخل حيز التنفيذ بعد بسبب تحفظ الكونغرس على تمويله.

وتحولت فيراكروث وضواحيها الى احد اكثر المناطق خطورة على المهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون الوصول الى الولايات المتحدة على ما يفيد المدافعون عن حقوق الانسان بسبب وجود كارتلات مثل "زيتاس" تفرض رسم مرور عليهم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب