محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة الوزراء السابقة ينغلاك شيناواترا في بانكوك في 7 ايار/مايو 2014

(afp_tickers)

اعلنت المجموعة العسكرية الحاكمة في تالايند اليوم الخميس انها سمحت لرئيسة الوزراء السابقة ينغلاك شيناواترا بمغادرة البلاد للمرة الاولى منذ الانقلاب الذي حدث في 22 ايار/مايو.

وستتوجه ينغلاك الى باريس الاسبوع المقبل لحضور عيد ميلاد شقيقها تاكسين شيناواترا رئيس الوزراء الاسبق الذي يقيم في الخارج منذ ان طرده انقلاب من السلطة في 2006.

وقالت الناطقة باسم المجموعة الحاكمة وينثاي سوفاري لوكالة فرانس برس ان المجلس الوطني للسلام والنظام وافق الاربعاء على طلب ينغلاك مغادرة الاراضي التايلاندية "لانها لم تعترض على عمل المجلس منذ الانقلاب". واضافت "لقد لزمت الهدوء".

وذكر مصدر عسكري انه سيكون على ينغلاك ابلاغ السلطات التايلاندية بمكان وجودها عن طريق السفارات في الدول التي تزورها.

وكانت ينغلاك وصلت الى السلطة في 2011 بعج فوز حزبها في الانتخابات التشريعية لكن القضاء اقالها من منصبها في ايار/مايو قبل الانقلاب الذي انهى سبعة اشهر من التظاهرات العنيفة ضد الحكومة.

وهي واحدة من مئات الشخصيات التي اوقفها الانقلابيون واحتجزوها لايام في اماكن سرية قبل الافراج عنها لقاء تعهد بالا تمارس العمل السياسي بعد الآن.

ومنذ الانقلاب، علقت المجموعة العسكرية الدستور وفرض قيودا كبيرة على الحريات المدنية واستبعد اجراء انتخابات قبل تشرين الاول/اكتوبر 2015.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب