محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات عراقية في محافظة ديالى خلال استعدادات لشن هجوم لاستعادة تكريت في 4 آذار/مارس 2015

(afp_tickers)

ادت العملية العسكرية التي بدأتها القوات العراقية ومسلحين موالين لها الاثنين لاستعادة مدينة تكريت ومحيطها من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية الى نزوح 28 الف شخص، بحسب ما اعلنت الامم المتحدة اليوم الخميس.

وقالت المنظمة ان "العملية العسكرية في تكريت ومحيطها ادت الى نزوح ما يقدر بنحو 28 الف شخص الى مدينة سامراء" جنوب تكريت، بحسب بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه.

واضافت ان "التقارير الميدانية تشير الى تسجيل نزوح اضافي كما ان العديد من العائلات لا تزال عالقة عند نقاط التفتيش"، من دون تحديد اي منها.

وبدأ نحو 30 الف عنصر من الجيش والشرطة وفصائل شيعية وابناء عشائر سنية موالية للحكومة الاثنين، هجوما واسعا من ثلاثة محاور لاستعادة السيطرة على تكريت ومحيطها، في اكبر عملية هجومية ضد تنظيم الدولة الاسلامية منذ هجومه الكاسح في العراق في حزيران/يونيو، والذي سيطر خلاله على مساحات واسعة في شمال البلاد وغربها.

وحاولت القوات العراقية مرارا استعادة السيطرة على تكريت، مسقط الرئيس الاسبق صدام حسين، من دون ان تتمكن من ذلك.

واثارت العملية الواسعة مخاوف من حصول عمليات انتقام، لا سيما من قبل الفصائل الشيعية بحق السكان السنة في المدينة ومحيطها، الذين يتهم البعض منهم بالتعاون مع التنظيم او المشاركة في اعمال قتل جماعية بحق مجندين من الشيعة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب