أ ف ب عربي ودولي

البابا فرنسيس مستقبلا الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي في الفاتيكان في 4 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

أعلن الفاتيكان وبورما الخميس اقامة علاقات دبلوماسية وذلك في بيان نشر بعيد لقاء ودي بين المسؤولة البورمية اونغ سان سو تشي والبابا فرنسيس.

وجاء في البيان الصادر عن الفاتيكان ان "الكرسي الرسولي وبورما قررا من اجل تعزيز علاقات الصداقة المتبادلة اقامة علاقات دبلوماسية".

وكان البابا استقبل سو تشي في الفاتيكان لمدة 20 دقيقة.

وقال صحافيون كانوا حاضرين ان اللقاء بين الباب الارجنتيني الذي عادة للتو من رحلة لتعزيز السلام في مصر وبينا سو تشي اونغ حائزة جائزة نوبل للسلام للعام 1991 كان "وديا وفي اجواء من الفرح".

وقدم البابا لسو تشي ونغ التي استقبلها مع وفد صغير من خمسة اشخاص في مكتبة الفاتيكان ميدالية من البرونز تمثل صحراء تتحول الى زهور.

وكان البابا ندد في شباط/فبراير الماضي بالمعاملة التي تلقاها اقلية الروهينغا المسلمة من "تعذيب وقتل بسبب تقاليدها وديانتها" في بورما.

كما نفت سو تشي في مقابلة مع "بي بي سي" الشهر الماضي، الاتهامات بتعرض الروهينغا لتطهير عرقي في بلدها، بعدما وافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على التحقيق في المسالة.

وفر نحو 75 ألف من أقلية الروهينغا إلى بنغلادش المجاورة حيث تحدثوا عن أعمال قتل واغتصاب جماعي وتعذيب اتهموا الجنود البورميين بارتكابها.

وفاز حزب سو تشي، "الرابطة الوطنية للديموقراطية"، بعدد كبير من المقاعد في الانتخابات التشريعية السبت، إلا أنه مني بخسارة في مناطق الأقليات العرقية، بينها راخين.

ووصل حزب سو تشي إلى السلطة في انتخابات تاريخية عام 2015 أنهت نصف قرن من الحكم العسكري القاسي، إلا أن هناك حالة من خيبة الأمل تجاه إدارتها في وقت تحاول فيه إجراء اصلاحات وتخفيف الاضطرابات.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي