محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من قوات سوريا الديموقراطية خلال عمليات الرقة، في 21 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

تسعى الفصائل المسلحة المدعومة من الولايات المتحدة لتحقيق تقدم في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا الجمعة، وسط موجة من السيارات المفخخة وقذائف الهاون التي أطلقها الجهاديون، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ودخلت قوات سوريا الديموقراطية الرقة القديمة في وقت سابق هذا الاسبوع مدعومة بغارات للتحالف الدولي بقيادة أميركية أدت إلى فتح ثغرتين في جدار الرافقة الذي يحيط بالمدينة.

غير أن قوات سوريا الديموقراطية وعناصر من "قوات النخبة السورية" التي تضم مقاتلين عربا، حققوا تقدما محدودا في الحي التاريخي للمدينة، بحسب المرصد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تنظيم الدولة الاسلامية يستخدم السيارات المفخخة وقذائف الهاون والقناصة لشن هجوم معاكس داخل المدينة القديمة".

ويقدر المرصد أن ما يصل إلى 30% من الرقة تمت استعادتها من قبل القوات المدعومة من الولايات المتحدة منذ دخولها المدينة في 6 حزيران/يونيو.

وقال محمد خالد الشاكر، المتحدث باسم قوات النخبة السورية، "إن الاحياء الشرقية في الرقة تشهد اشتباكات متقطعة. الاخبار عن وصول الاشتباكات الى وسط المدينة غير صحيحة".

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على الرقة مطلع 2014 وأعلنها عاصمة ما يطلق عليه التنظيم "دولة الخلافة".

بحسب التحالف الغربي لا يزال نحو 2500 جهادي يقاتلون في الرقة.

ويقدم الائتلاف الدولي لقوات النخبة السورية تغطية جوية وأسلحة ومعدات وقوات للعمليات الخاصة على الارض ومستشارين.

وقال المرصد الخميس أن الائتلاف قام بتسليم شحنة كبيرة من الأسلحة والذخائر والعربات المدرعة لقوات النخبة السورية عن طريق العراق.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب