أ ف ب عربي ودولي

الرئيس الاميركي دونالد ترامب في مركز الملك عبد العزيز الثقافي في الرياض في 21 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

ينتهز الفلسطينيون زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب للمنطقة ولقاءه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء في بيت لحم، لاثارة ملف المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية منذ 35 يوما.

وشهدت الاراضي الفلسطينية المحتلة العديد من الاضرابات والتظاهرات تضامنا مع المضربين عن الطعام تخللتها صدامات مع قوات الامن الاسرائيلية اسفرت عن مقتل فلسطينيين اثنين فيما اصيب عشرات اخرون في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

واعلنت الهيئة المساندة للمعتقلين اضرابا شاملا الاثنين في جميع الاراضي الفلسطينية تضامنا مع المضربين عن الطعام.

وقال امين شومان رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون المحررين والاسرى الفلسطينيين لوكالة فرانس برس الاحد "نأمل بان يحظى موضوع الاسرى في سجون الاحتلال اهمية خلال لقاء الرئيس ابو مازن مع الرئيس الاميركي، وخصوصا ان هذا الموضوع يحظى باهمية كبرى لدى الشارع الفلسطيني".

وستعلق في شوارع مدينة بيت لحم حيث سيلتقي الرئيس الاميركي نظيره الفلسطيني، ثلاث لافتات بالانكليزية موجهة الى الرئيس الاميركي وزوجته ميلانيا وابنته ايفانكا.

وكتب على اللافتة الاولى "السيد دونالد ترامب، الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية مضربون عن الطعام لانهم يريدون ببساطة ان تمنحهم اسرائيل حق التصوير مع عائلاتهم كل ثلاثة اشهر".

وكتب على اللافتة الثانية التي توجهت الى ابنة ترامب "فقط يريدون هاتفا عموميا للاتصال بذويهم".

وكتب على اللافتة الثالثة التي توجهت الى زوجة ترامب "الاسرى يريدون فقط رفع مدة زيارة اسرهم لهم من 45 دقيقة الى 90 دقيقة".

وقال الناشط عادل سباعنة الذي نشر هذه الرسائل عبر تويتر، لوكالة فرانس برس "فكرة هذه الرسائل الثلاث جاءت لتوجيهها الى رئيس الدولة التي تعتبر نفسها ساحة الديموقراطية العالمية، ونأمل بان تساهم في الضغط على اسرائيل لتحقيق مطالب الاسرى".

من جهته، قال مفوض منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن حسام زملط لفرانس برس ان "كل القضايا الاساسية ستطرح على طاولة النقاش" خلال اللقاء بين ترامب وعباس، موضحا ان الادارة الاميركية "على علم تام بكل تفاصيل قضية المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية".

وبدأ اكثر من الف معتقل فلسطيني في السجون الاسرائيلية اضرابا مفتوحا عن الطعام في 17 نيسان/ابريل الفائت مطالبين بتحسين ظروف سجنهم.

وتحتجز اسرائيل في سجونها نحو 6500 معتقل فلسطيني ينتمون الى مختلف الفصائل الفلسطينية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي