Navigation

الفنلنديون يصوتون لاعادة انتخاب رئيسهم على الارجح

الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو يدلي بصوته مبكرا في الانتخابات الرئاسية في 18 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 28 يناير 2018 - 05:22 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

يدلي الناخبون باصواتهم في فنلندا الاحد في اقتراع رئاسي سيختارون فيه على الارجح الرئيس المنتهية ولايته ساولي نينيستو الذي نجح في تحقيق توازن في علاقات بلاده بين الغرب وروسيا المجاورة في اجواء جيوسياسية متوترة.

وتفتح مراكز التصويت ابوابها عند الساعة التاسعة (07,00 ت غ) على ان يستمر الاقتراع حتى الساعة 20,00. وقد صوت الرئيس مسبقا مثل اكثر من 36 بالمئة من 3,5 ملايين ناخب في البلاد.

ويمكن ان يفوز نينيستو الذي يتمتع بشعبية هائلة، من الدورة الاولى. وتشير استطلاعات الرأي الاخيرة الى انه سيحصل على ما بين 51 و63 بالمئة من الاصوات ليفوز بذلك على خصمه بيكا هافيستو من حزب الخضر (دعاة حماية البيئة)، الذي تتوقع الاستطلاعات ان يحصل على 13 او 14 بالمئة من الاصوات.

واذا لم يحصل اي من المرشحين على خمسين بالمئة من الاصوات في الدورة الاولى، ستنظم دورة ثانية في 11 شباط/فبراير.

ومنذ انتخابه في 2012 نجح نينيستو في تقريب فنلندا الارض التي كانت تابعة لروسيا القيصرية (1809-1917)، من حلف شمال الاطلسي بدون اغضاب موسكو التي تواجه ازمة مع الاتحاد الاوروبي وحلفائه منذ ضمها لشبه جزيرة القرم في 2014.

وقال جوهانا اونسلوما مدير الابحاث في شبكة الدراسات الاوروبية التابعة لجامعة هلسنكي ان الفنلنديين الذين تتقاسم بلادهم حدودا طولها 1340 كيلومترا مع روسيا، وهي الاطول في الاتحاد الاوروبي "يتطلعون الى الاستقرار ولا يريدون تغييرا في الوقت الراهن".

والرئيس هو رئيس الدولة وقائد الجيش ويشارك في ادارة الشؤون الخارجية والدفاعية مع الحكومة، باستئناء الشؤون الاوروبية الخارجية عن صلاحياته.

وكانت مهمته الاولى وضع فنلندا تحت حماية الدرع النووية الاميركية. وقد وجهت روسيا تحذيرات عديدة لمنع البلاد من التخلي عن حيادها العسكري.

وتربط علاقة ودية بين نينيستو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويتقاسمان العديد من الهوايات من حضور مباريات الهوكي الى حضور حفلات الاوبرا.

وقال الخبير نفسه انه "تبين ان استراتيجيته واسلوبه التكتيكي مجديان خصوصا في طريقة التعامل مع بوتين (...) الناس يشعرون انه يملك القدرة والادوات لمواجهة هذه التحديات".

بور-كبف/اا

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟