محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعتها الرئاسة الفيليبينية تظهر الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي (يمين) وهو يلتقي السفير الكويتي في مانيلا صالح أحمد الذويخ (يسار) في القصر الرئاسي في مدينة دافاو في جنوب الفيليبين في 23 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

اعتذر وزير الخارجية الفيليبيني الثلاثاء للكويت بعد تداول مقاطع فيديو لموظفين من سفارة بلاده في الكويت يساعدون خادمات فيليبينيات على الهرب من مشغليهن المشتبه بارتكابهم انتهاكات بحقهن.

واعتبرت الكويت انقاذ السفارة للخادمات انتهاكا لسيادتها، ما يزيد من التوتر القائم اصلا بين البلدين منذ مقتل خادمة فيليبينية والعثور على جثتها مخبأة في ثلاجة في شباط/فبراير الفائت.

واظهر مقطع فيديو متداول على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن نشرته وزارة الخارجية الفيليبينية الأسبوع الفائت، امرأة تفر من منزل قبل ان تستقل سيارة تنتظرها.

فيما اظهر مقطع أخر شخصا يركض بسرعة من مكان يبدو كأنه موقع بناء قبل أن يقفز في سيارة رياضية سوداء اللون.

وقال وزير الخارجية الفيليبيني الان بيتر كايتانو للصحافيين في مانيلا "اعتذر إلى نظيري (الكويتي) ونعتذر للحكومة الكويتية والشعب الكويتي وقادة الكويت إذا استاؤوا من الاجراءات التي اتخذتها سفارة الفيليبين في الكويت".

ويعتقد أن السلطات الكويتية تحتجز ثلاثة سائقين قادوا سيارات السفارة في عمليات الانقاذ.

وأضاف كايتانو أن رسالة اعتذار رسمية ارسلت إلى الكويت، غداة اجتماع الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي بالسفير الكويتي في مانيلا صالح أحمد الذويخ.

وساد الغضب في الكويت بعد انتشار مقاطع الفيديو، واعتبرت السلطات الكويتية ان عمليات الانقاذ التي نظمتها السفارة تعد انتهاكا لسيادتها و"يمكنها أن تضر بالعلاقات بين البلدين".

وأشار كايتانو إلى أن موظفي سفارة بلاده في الكويت كانوا يتعاملون مع شكاوى لانتهاكات بحق بعض العاملين الفيليبينيين من اصل 260 ألف فيليبيني يعملون في الكويت.

وشدد على ان السفارة اعتقدت انها كانت تتعامل مع حالات "حياة او موت"، وكانت "تأخذ اجراءات طارئة لحماية الفيليبينيين".

ويعمل أكثر من مليوني فيليبيني في منطقة الشرق الاوسط ويضخون مليارات الدولارات في الاقتصاد الفيليبيني من الأموال التي يرسلونها لأسرهم سنويا.

ووسعت الفيليبين مؤخرا الحظر الذي تفرضه على عمل مواطنيها في الكويت بعد توجيه الرئيس دوتيرتي انتقادات حادة للكويت على خلفية تقارير بتعرض عمال للاستغلال وسوء المعاملة.

واعلنت مانيلا فرض "حظر تام" على سفر عمال بلادها الى الكويت يشمل الذين حصلوا على تصاريح عمل والذين لم يغادروا بعد الى الكويت، علما ان الحظر السابق كان يمنع الفيليبينيين من التقدم للحصول على تصريح للعمل في الكويت.

ومذاك، يعمل البلدان على التوصل الى اتفاق يحمي حقوق العمالة الفيليبينية خصوصا نحو 170 ألفا يعملون كخادمات.

وأعرب كايتانو عن أمله أن يتوصل البلدان الى اتفاق بحلول ايار/مايو المقبل. وسبق ان قال دوتيرتي إنه سيزور الكويت ليشهد توقيع الاتفاق المرتقب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب