محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تصاعد الدخان جراء احتراق خزان للوقود في طرابلس في 13 اب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

وصل اكثر من 400 عامل فيليبيني فروا من اعمال العنف في ليبيا الى الفيليبين السبت بعد عملية اجلاء جوية وبحرية استمرت ثلاثة ايام.

وتم نقل العائدين ومن بينهم عشرة اطفال من موانئ بنغازي الليبية الى مالطا بحرا الخميس حيث استقلوا طائرة مستاجرة الى مانيلا.

وقال وزير الخارجية البرت ديل روزاريا في بيان في اعقاب اكبر عملية اجلاء للفيليبيين من ليبيا بسبب اعمال العنف الاخيرة، "ان مهمتنا تتمثل في تامين سلامة الفيليبينيين العالقين في اوضاع خطرة في الخارج".

وصرح دارل بونكينترون لوكالة فرانس برس اثناء وصوله مع 418 اخرين الى مطار مانيلا "رايت طائرة تسقط اربعة صواريخ قرب المكان الذي اعمل فيه".

وقال دارل (26 عاما) الذي يعمل في تكنولوجيا المعلومات انه تم نقل مكان عمله من بنغازي الى الصحراء لحماية الموظفين قبل ان تامر الفيليبين بخروج جميع الفيليبينيين من ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية ان الطائرة المستاجرة الثانية التي تحمل 347 عاملا استقلوا سفينة مستاجرة في ميناء مصراتة، ستصل في وقت مبكر من الاحد.

وبهذا يرتفع عدد الفيليبينيين الذين عدوا من ليبيا منذ الشهر الماضي على نفقة الحكومة 2727 شخصا، بحسب وزارة الخارجية.

ولا يزال نحو 10 الاف فيليبيني في ليبيا.

ويعمل نحو 3000 عنصر طبي وطبي مساعد فيليبيني في مختلف المرافق الصحية في ليبيا، ويشكل هؤلاء 60% من "القوة الفعلية للعناصر الطبية والطبية المساعدة العاملة في ليبيا"، بحسب مسؤولين. وهناك خشية ان تؤدي مغادرتهم الى انهيار الخدمات الصحية في البلاد.

وكانت الفيليبين اعلنت اجلاء رعايا من طريق البحر في 31 تموز/يوليو اثر خطف ممرضة فيليبينة على يد مجموعة مسلحة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب