محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

آلية تابعة لمقاتلين موالين لحكومة الوفاق الوطني في سرت في 3 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اكد وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني الثلاثاء ان نحو الف تونسي يقاتلون مع تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا وانهم يشكلون تهديدا لتونس.

وقال للصحافيين على هامش مؤتمر حول الامن في باريس انه من "المبالغ به" القول بان الفين الى ثلاثة الاف جهادي تونسي يقاتلون في ليبيا، مضيفا "انهم في حدود الالف".

وعن الجهاديين الذين تم طردهم من سرت شمال ليبيا قال الوزير "من المرجح ان يتجه بعضهم جنوبا وبعضهم نحو الغرب".

وقال انهم لا يعودون اليوم "باعداد كبيرة" الى تونس ولكن "علينا ان نبقى حذرين"، مشيرا الى ان بينهم من يحملون الجنسيتين التونسية والفرنسية.

واسف الحرشاني لغياب استراتيجية اقليمية لمواجهة مشكلة المقاتلين الجهاديين الاجانب في ليبيا وقال ان "البلدان تتعامل مع المسألة يوما بيوم".

وقال ان "الحرب على الارهاب هي حرب شاملة. اذا عالجنا الارهاب فقط على المستوى الامني والعسكري فسنخسر الحرب".

واضاف ان "الارهاب فكرة، انه ثقافة تغرس في عقول الشباب. ينبغي استحداث نوع جديد من التعليم واعتماد خطاب ديني مختلف (...) ينبغي تعليم الشباب بان الاسلام مختلف عن هذا والا فسنكون بعد سنوات امام وحش اكثر خطورة من داعش".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب