محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيريني بعد مؤتمر صحافي في موسكو يوم 24 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

وافق قادة الاتحاد الأوروبي الخميس على تمديد العقوبات الاقتصادية القاسية المفروضة على روسيا فترة ستة أشهر بسبب دورها المفترض في النزاع الأوكراني، حسبما أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

وقال توسك في تغريدة على تويتر ان "الاتحاد الأوروبي مدد العقوبات الاقتصادية على روسيا بسبب عدم تطبيقها اتفاق مينسك". وتستهدف العقوبات مصارف خاصة وشركات روسية في قطاع الدفاع.

ويُصبح قرار تمديد العقوبات رسمياً في تموز/يوليو، ويبدأ سريانه في 31 تموز/يوليو عند انتهاء فترة العقوبات الحالية.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على روسيا بعد إسقاط طائرة الركاب الماليزية ام. اتش17 في تموز/يوليو 2014. وألقيت مسؤولية ذلك على المتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا.

وكان قرار تمديد العقوبات متوقعاً، وجاء بعد أن أطلع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل زملاءهم الاوروبيين خلال قمة اوروبية في بروكسل على الجهود الفرنسية الألمانية لانجاح اتفاقات مينسك التي تم التوصل اليها أول مرة في اواخر 2014 وأعيد تجديدها في مطلع 2015 إلا أنه يتم انتهاكها يومياً.

وأوضحت ميركل للصحافيين "للأسف، استنتجنا أنّ هناك تقدّماً طفيفاً، وأنّ هناك خروقاً مستمرة لوقف إطلاق النار" في اوكرانيا، مضيفة أنها تلقت "دعماً ثابتاً" من جانب قادة الاتحاد الاوروبي "لمواصلة آلية (اتفاقات) مينسك".

ويصر الاتحاد الاوروبي على أنه يجب محاسبة روسيا على دعمها للمتمردين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب