محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من الشرطة البنغلادشية يحرس مخبز "هولي أرتيسان" في 1 تموز/يوليو 2017 بعد عام على الحصار المميت الذي يفرضه مسلحون إسلاميون

(afp_tickers)

أعلنت الشرطة في بنغلادش الأحد توقيف ثلاث نساء من جماعة إسلامية متطرّفة متورّطة في الهجوم الدامي الذي استهدف مقهى راقيا في العاصمة دكا العام الماضي.

وأوقفت النساء خلال عملية دهم لمخبئهن مساء السبت في بحرامارا في منطقة كوشتيا غرب البلاد، على بعد 220 كلم من دكا.

وكانت احداهنّ ترتدي حزاما ناسفا حاولت أن تفجّره مقتربة من عناصر الشرطة الذين طلبوا منها الإبتعاد، حسبما اعلن المسؤول في الشرطة المحلية نور حسين لوكالة فرانس برس.

وأضاف "فشلت وأوقفناها من دون سقوط اصابات، واعترفت في وقت لاحق أنها لم تجد زرّ التفجير ولو فعلت لكانت اوقعت ضحايا كثيرة".

وأكد رئيس شرطة كوشتيا مهدي حسن أن النساء الثلاث ينتمين إلى جماعة "مجاهدي بنغلادش"، وهي مجموعة محلية تتهمها السلطات بالهجوم على مقهى ومخبز "هولي أرتيسان" في 1 تموز/يوليو 2016 ما أسفر عن وقوع 22 قتيلا غالبيتهم أجانب.

وأفادت الشرطة أن احدى الموقوفات هي زوجة الزعيم الحالي لجماعة "مجاهدي بنغلادش" أيوب باختشو المتواري عن الأنظار والذي زار مخبأهنّ عدة مرات.

وأشارت الشرطة إلى "العثور خلال عمليات التفتيش على 10 كلغ من المخدرات وحزامين ناسفين ومسدس" مؤكدة "أنقاذ قاصرين اثنين".

وتبنى تنظيما الدولة الإسلامية والقاعدة هجمات في البلاد إلا أن رئيسة الوزراء شيخة حسينة واجد حمّلت مسؤولية التفجيرات إلى جماعات محلية مثل "مجاهدي بنغلادش".

ومنذ الاعتداء على المقهى في دكا، قتلت قوات الأمن قرابة 70 إسلاميا، احدهم يحمل الجنسيتين الكندية والبنغلادشية تم اعتباره "الرأس المدبّر للإعتداء".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب