محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حكم القضاء الاميركي الجمعة بالسجن اربعين عاما على مصمم غرافيك فيتنامي الاصل عضو في القاعدة تدرب لدى الشبكة المتطرفة في اليمن وخطط لتنفيذ هجوم في مطار هيثرو اللندني الذي يبدو في صورة تعود الى حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

حكم القضاء الاميركي الجمعة بالسجن اربعين عاما على مصمم غرافيك فيتنامي الاصل عضو في القاعدة تدرب لدى الشبكة المتطرفة في اليمن وخطط لتنفيذ هجوم في مطار هيثرو اللندني.

واصدرت محكمة مانهاتن حكمها على الفيتنامي مينه فام (33 عاما) بعد خمسة اشهر على اعترافه بالاتهامات الموجهة اليه "بالارهاب". وقد اجهش بالبكاء في المحكمة في نيويورك عند سماعه الحكم القاسي.

وكان فام الذي اعتنق الاسلام وغادر فيتنام عندما كان رضيعا الى بريطانيا حيث امضى الجزء الاكبر من حياته، سافر الى اليمن في كانون الاول/ديسمبر 2010 ليتلقى تدريبا عسكريا لدى تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية.

وقد عاد الى بريطانيا في تموز/يوليو 2011 بعدما عرض تنفيذ هجوم انتحاري وتدرب على التفجير وسط المدنيين القادمين من اسرائيل واميركا الى مطار هيثرو، كما قال للمحكمة. وقد ترك في بريطانيا زوجته الحامل في شهرها الثامن.

وقال فام الذي مثل مرتديا بزة السجن، للقاضية اليسون ناثان "ارتكبت خطأ فادحا". واضاف "آسف على ذلك. لست معتادا على النظام الاميركي وعلى قسوة هذا الحكم". ونفى ان يكون خطط لايذاء اي شخص.

وقالت ناثان ان فام ادين باخطر جريمة في البلاد. ووصفت التفاصيل "بالمقلقة جدا". كما اعتبرت نيته لوضع مسامير في القنبلة التي كان يريد تفجيرها في بهو القادمين في مطار هيثرو "بالمروعة".

واضافت ان "فام كان عضوا يتمتع بالثقة والمهارة والوفاء لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية" وانه افق على القيام "بتفجير انتحاري عنيف ومروع".

واوقفت السلطات البريطانية فام عند عودته من اليمن. وكان بحوزته رصاص رشاش كلاشنيكوف في حقيبته واموال من القاعدة ليستأجر بيتا من اجل صنع القنبلة. لكن افرج عنه بكفالة. واوقف من جديد في حزيران/يونيو 2012 وسلم الى الولايات المتحدة العام الماضي.

- التخلي عن الارهاب -

اعترف فام بالتهم الموجهة اليه في كانون الثاني/يناير، وهي تقديم دعم مادي لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية والتآمر للحصول على تدريب عسكري واستخدام سلاح.

وقال المدعون ان الاميركي انور العولقي القيادي في تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية الذي قتل في غارة شنتها طائرة اميركية بدون طيار في 2011، دربه على صنع قنبلة كان يفترض ان يخفيها في حقيبة ظهر لمهاجمة المطار الذي يشهد اكبر حركة في لندن.

وطلبت الحكومة الاميركية معاقبته بالسجن خمسين عاما، والدفاع ثلاثين عاما.

وقالت ناثان انها فرضت حكما اقل من الحد الاقصى لان فام تخلى عن الارهاب ودان اعتداءا 11 ايلول/سبتمبر 2011 التي تبناها تنظيم القاعدة وعبر عن اسفه لتشويه صورة الاسلام.

لكن المدعين قالوا للمحكمة ان فام ابدى التزاما ثابتا لتنيم القاعدة في الجزيرة العربية معتبرين ان عبارات الاسف التي استخدمها لا يمكن تصديقها بعدما كذب بشكل متكرر على زوجته وعلى السلطات البريطانية.

واضافوا انه استخدم اتقانه اللغة الانكليزية ومهاراته في تصميم الغرافيك للعمل في مجلة "اينسباير" التي تصدرها القاعدة ويقرأها المتطرفون الغرب بمن فيهم الاخوان تسارناييف منفذا هجوم بوسطن في 2013.

وتابعوا انه ليس هناك اشارة الى انه قطع صلاته بالقاعدة، مشيرين الى انه ينوي تنفيذ هجوم يوما ما.

وقالت بوبي ستيرنهيم محامية فام ان موكلها كان الهدف الامثل للقاعدة، اذ لا شيء في مظهره يدل على انتمائه اليها. واضاف "انه ليس افضل صورة للقاعدة بالتأكيد". واضافت "يجب على المحكمة ان تحكم على ما فعله لا على ما كان ينوي فعله".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب