محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شعار مجموعة "اوديبريشت" في القرية الاولمبية في 23 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

ثبت القضاء الاميركي الاثنين حكما على مجموعة "اوديبريشت" البرازيلية العملاقة للاشغال العامة بدفع 2,6 مليار دولار، كان قد صدر في كانون الاول/ديسمبر لوقائع مرتبطة بقضايا فساد.

وينص الحكم الذي صدر عن محكمة فدرالية في بروكلين (شرق) على ان تدفع المجموعة البرازيلية 2,39 مليار دولار للحكومة البرازيلية و93 مليون دولار لوزارة الخزانة الاميركية و116 مليون دولار للسلطات السويسرية.

وكانت وزارة العدل الاميركية اعلنت في 21 كانون الاول/ديسمبر ان المجموعة اتبعت "خطة فساد واسعة وغير مسبوقة" لاكثر من عقد دفعت خلاله رشاوى بقيمة حوالى 800 مليون دولار الى مسؤولين حكوميين في "ثلاث قارات".

واضافت الوزارة التي استندت الى قانون يسمح لها بمعاقبة وقائع فساد في الخارج ان "اوديبريشت" اعترفت بان قيمة الغرامة المناسبة كان يفترض ان تكون 4,5 مليارات دولار لكنها اكدت انها لا تملك الموارد الكافية لتسديد هذا المبلغ.

وتتهم السلطات البرازيلية المجموعة بقيادة كارتل واسع لشركات بناء دفع ملايين الدولارات من الرشاوى للتلاعب في صفقات عامة بما فيها بناء ستاد افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في 2014 في ساو باولو.

وفي اطار التحقيق البرازيلي حول فضيحة الفساد لشركة النفط بتروبراس، وافقت اوديبريشت على التعاون مع السلطات وتسليم اسماء المسؤولين السياسيين الذين دفعت لهم اموالا.

وقالت وزارة العدل الاميركية في كانون الاول/ديسمبر الماضي ان شركة برازيلية اخرى هي "برسكيم" للصناعات البتروكيميائية شاركت في شبكة "اوديبريشت" للفساد ودفعت رشوة في البرزايل خصوصا لمسؤول كبير في بتروبراس.

واعترفت "برسكيم" بالتهم الموجهة اليها وسيكون عليها دفع غرامة تبلغ في المجموع 957 مليون دولار، يفترض ان يوافق عليها القضاء.

ويشكل مجموع الغرامتين اكبر مبلغ يدفع في اطار فضيحة فساد في الخارج، كما قالت وزارة العدل الاميركية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب