محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس البرازيلي السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا في ساو باولو في 15 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

قرر القضاء البرازيلي الثلاثاء محاكمة الرئيس السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا بتهم فساد وتبييض اموال في اطار فضيحة مجموعة بتروبراس النفطية العامة.

وقال القاضي سيرجيو مورو في بيان "نظرا لوجود عناصر مادية كافية تثبت مسؤوليته، اوافق على التهم" التي وجهتها النيابة العامة الاسبوع الماضي الى الرئيس اليساري السابق (2003-2010).

وبعد اقل من ثلاثة اسابيع على اقالة الرئيسة ديلما روسيف المثيرة للجدل، يشكل اتهام لولا رسميا ضربة جديدة لحزب العمال اليساري الذي يخشى هزيمة تاريخية في الانتخابات البلدية التي ستجرى في تشرين الاول/اكتوبر، وانتهاء حكمه الذي استمر 13 عاما على رأس البرازيل.

وكان المدعون المكلفون التحقيق اتهموا في 14 ايلول/سبتمبر الجاري لولا بانه كان "المستفيد المباشر" من امتيازات قدمتها مجموعة الاشغال العامة "او آ اس" تبلغ قيمتها 3,7 ملايين ريال (1,1 مليون دولار بالسعر الحالي).

وجاء في محضر الاتهام ان هذه المجموعة دفعت للولا "جزءا من مبالغ حصلت عليها بطريقة غير مشروعة لدى ابرام صفقات تنطوي على غش من قبل بتروبراس" المجموعة النفطية الحكومية العملاقة، مؤكدا ان لولا كان على علم بمصدر هذه الاموال.

وذكرت النيابة ان مجموعة الاشغال العامة منحت على ما يبدو هذه الامتيازات من خلال هبات عينية "عبر شراء وتجديد وتزيين" شقة من ثلاثة طوابق في منتجع غواروجا بولاية ساو باولو جنوب شرق البلاد.

وكان لولا دفع مبلغا مقدما لشراء الشقة التي كانت قيد البناء، قبل ان يتخلى عن ملكيتها. وما زالت الشقة باسم مجموعة الاشغال العامة وينفي لولا رسميا ان يكون مالكها الفعلي.

ووجهت اتهامات ايضا الى زوجة الرئيس السابق ماريا ليتيسيا زستة اشخاص آخرين بينهم ليو بينييرو الرئيس السابق لمجموعة الاشغال العامة، وباولو اوكاموتو رئيس معهد لولا.

وكان المدعي ديلتان دالانيول وصف لولا بانه "القائد الاعلى" لشبكة الفساد في بتروبراس بدون ان يقدم ادلة، مما اثار ردا عنيفا من الرئيس الاسبق وانتقادات حتى في صفوف اليمين الحاكم بما في ذلك شخصيات عديدة تخشى ان يطالها التحقيق.

- "العاب نارية" -

وفي اول رد فعل له الثلاثاء، وصف لولا في مؤتمر عبر الدائرة المغلقة مع محامين في نيويورك الاتهامات الموجهة اليه "بالمهزلة" و"المشهد الذي يشبه الالعاب النارية". وقال لولا "اثق بالقضاء ولدينا محامون جيدون. سنكافح لنرى ماذا سينتج عن ذلك".

وكان لولا رفض باستمرار التهم الموجهة اليه. وهو يدين الطابع السياسي لهذه القضية التي تهدف الى اقصائه من السباق الى الرئاسة في 2018.

ويؤكد لولا دا سيلفا انه ضحية مؤامرة "للنخب" تشكل استمرارا "للانقلاب" البرلماني على الرئيسة ديلما روسيف التي اقالها مجلس الشيوخ في الاول من ايلول/سبتمبر بتهمة التلاعب بالحسابات العامة.

واكد القاضي مورو في قراره ان "الوقائع والادلة كافية لقبول اتهامات" النيابة "بدون الحكم مسبقا على نتيجة جدل واسع سيمنح فيه المتهمون بمن فيهم الرئيس السابق، كل الفرص اللازمة للدفاع عن انفسهم".

واضاف ان المبلغ الزهيد للامتيازات التي يبدو ان الرئيس السابق استفاد منها "بالمقارنة مع حجم نظام الفساد الذي استشرى في بتروبراس، لا يبرر بحد ذاته رفض التهمة".

وتابع "يجب الا ننسى ان تحقيقات اخرى تجري حاليا حول امتيازات مفترضة تلقاها الرئيس السابق".

ودعم قاضي مكافحة الفساد المدعي دالانيول الذي اتهم لولا بلا ادلة بانه كان يقود عمليات اختلاس الاموال في بتروبراس لمصلحة حزب العمال والاحزاب المتحالفة معه، بما في ذلك حزب الحركة الديموقراطية البرازيلية الذي يتزعمه الرئيس الحالي ميشال تامر.

وكتب دالانيول ان "لهذا تبريرا منطقيا هو ان هذا الشق من التحقيق بات حاليا لدى المحكمة الفدرالية العليا لانه يشمل اشخاصا يتمتعون بالحصانة البرلمانية".

ولولا مستهدف بثلاثة تحقيقات في اطار فضيحة بتروبراس التي كلفت هذه المجموعة العملاقة اكثر من ملياري دولار استفاد منها عشرات المسؤولين السياسيين والاحزاب ومتعهدين في مجموعة الاشغال العامة ومدراء في بتروبراس.

وكانت المحكمة الفردالية العليا اتهمت لولا في 29 تموز/يوليو بمحاولة عرقلة عمل القضاء.

وقام مدعي عام الدولة رودريغو جانو قبل اشهر بمباشرة ملاحقات ضده بسبب دوره "الاساسي" في القضية. لكن المحكمة الفدرالية العليا لم تبت في القضية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب