محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الصحافيان البورميان كياو سو وو (وسط) ووا لوني (يمين) بعد انتهاء جلسة المحاكمة في 4 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

اعلن قاض بورمي الاربعاء انه سيصدر الاسبوع المقبل قراره بشأن التخلي عن محاكمة صحافيين من وكالة رويترز اوقفا خلال اعدادهما تقريرا بشان انتهاكات ضد اقلية الروهينغا المسلمة، او المضي بها.

ويواجه البورميان وا لوني (31 عاما) وكياو سو وو (27 عاما) عقوبة الحبس لمدة تصل الى 14 عاما في حال ادانتهما بحيازة وثائق سرية ما يشكل انتهاكا لقانون الاسرار الرسمية الذي يعود الى الحقبة الاستعمارية.

واثارت محنة هذين الصحافيين ردود فعل دولية منددة بتردي اوضاع الحريات الصحافية في بورما وبجهود الحكومة لحظر التغطية الصحافية لما يحدث في ولاية راخين الشمالية، حيث يتهم الجنود البورميون بالقيام بحملة تطهير عرقي ضد مسلمي الروهينغا.

والاسبوع الماضي طالب محامو الدفاع عن الصحافيين المحكمة بحفظ القضية التي لا تزال في مرحلة جلسات الاستماع التمهيدية، بسبب عدم وجود ادلة كافية لتوجيه الاتهام اليهما.

والاربعاء قدم فريقا الدفاع والادعاء دفوعهما في القضية امام محكمة مكتظة باقارب المتهمين وبوسائل الاعلام والدبلوماسيين.

وقال القاضي يي لوين "سأصدر قراري يوم الاربعاء 11 نيسان/ابريل".

ولدى توقيفهما قبل اربعة اشهر كان الصحافيان يحققان في قيام عناصر من قوات الامن ومن السكان المحليين في راخين بقتل عشرة رجال مسلمين عزل من الروهينغا في الولاية المضطربة شمال البلاد.

وفي خطوة نادرة، أصدر الجيش البورمي بعد اعتقال الصحافيين بيانا يعترف فيه بان القوات الامنية شاركت في عمليات اعدام خارج نطاق القانون لعشرة "ارهابيين" من الروهينغا في قرية ان دن، متعهدا معاقبة المسؤولين.

الا ان الجيش البورمي نفى حصول انتهاكات اخرى ضد الروهينغا، رافضا اتهامات الامم المتحدة بان عناصره تقوم بعملية تطهير عرقي قد ترقى الى مصاف الابادة الجماعية في حملة دفعت منذ اب/اغسطس الماضي 700 الف من الروهينغا الى الفرار من البلاد.

وتشير تقديرات منظمة "اطباء بلا حدود" الى مقتل 6700 شخص على الاقل من الروهينغا في الشهر الاول من الحملة.

وينفي الصحافيان المعتقلان منذ 12 كانون الاول/ديسمبر الماضي القيام باي مخالفة.

وتقول عائلتاهما انهما تعرضا لمكيدة من قبل شرطيين قاما بدعوتهما الى العشاء واعطياهما الوثائق السرية قبل توقيفهما.

وقال كياو سو وو للصحافيين بعد جلسة المحاكمة "لم ارتكب اي خطأ. لذا اعتقد انه سيٌطلق سراحي قريبا".

وطالب شون باين، العضو في اللجنة الدولية للحقوقيين والذي يراقب سير المحاكمة، الحكومة البورمية باعطاء توجيهاتها للادعاء "بسحب هذه الاتهامات الواهية فورا".

وقال باين لوكالة فرانس برس "كل تأجيل يمدد اعتقالهم الظالم"، مضيفا ان "ثلاثة اشهر من جلسات الاستماع لم تثمر اي ادلة دامغة" ضد الصحافيين.

والاسبوع الماضي اعلنت المحامية البريطانية-اللبنانية أمل علم الدين زوجة النجم الهوليوودي جورج كلوني انها ستشارك في الدفاع عن الصحافيين البورميين.

الا ان علم الدين لم تحضر جلسة الاربعاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب