محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تظاهرة للمطالبة باطلاق سراح جورج ابراهيم عبدالله في لانميزان في 2013

(afp_tickers)

الغى القضاء الفرنسي قرارا لبلدية باغنوليه السابقة (شيوعية) بالقرب من باريس التي منحت صفة مواطن شرف لجورج ابراهيم عبدالله الناشط اللبناني الذي حكم عليه بالسجن المؤبد في فرنسا، حسب ما اعلنت مصادر متطابقة الاربعاء.

واصدر القضاء الجمعة قرارا بالغاء هذا القرار بسبب "عدم وجود اية مصلحة محلية"، حسب ما اعلن لوكالة فرانس برس توني دي مارتينو رئيس البلدية الجديد (اشتراكي).

وكان هذا القرار البلدي الذي صوت عليه المجلس السابق الشيوعي في كانون الاول/ديسمبر 2013 قد علق في شهر كانون الثاني/يناير من قبل القضاء الاداري.

وكان رئيس البلدية السابق الشيوعي مارك ايفربيرك يريد بهذا القرار الاعراب عن دعمه لطلب اطلاق سراح جورج ابراهيم عبدالله وكما فعلت من قبل بلديتان شيوعيتان في شمال فرنسا.

ويعتبر هذا الناشط اللبناني البالغ من العمر 63 عاما بمثاية سجين سياسي من قبل المؤيدين للفلسطينيين ولكن بمثابة ارهابي من قبل معارضيهم.

وقد اعتقل جورج ابراهيم عبدالله الذي كان يترأس الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية، في ليون عام 1984 ثم حكم عليه بالسجن المؤبد لمشاركته في قتل دبلوماسيين عام 1982 في باريس وهما الاميركي تشارلز وربرت راي والاسرائيلي يعقوب بارسيمانتوف. وهو لا يزال منذ 30 عاما في السجن بفرنسا وتقدم في ايار/مايو بطلب اطلاق سراح مشروط بعد رفض ثمانية طلبات اخرى.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب