محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

امرت محكمة كندية موقع "فايس نيوز" الاخباري الكندي تسليم الشرطة الفدرالية كل الحوارات التي اجراها مع جهادي مفترض، وذلك في حكم صدر مؤخرا وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه

(afp_tickers)

امرت محكمة كندية موقع "فايس نيوز" الاخباري الكندي تسليم الشرطة الفدرالية كل الحوارات التي اجراها مع جهادي مفترض، وذلك في حكم صدر مؤخرا وحصلت وكالة فرانس برس الخميس على نسخة منه.

وتطالب الشرطة بصور للمراسلات التي اجراها الصحافي بين ماكوش من موقع "فايس نيوز" الاخباري الكندي على موقع للدردشة مع فرح شيردون.

وشيردون كندي سافر الى العراق او سوريا في اذار/مارس 2014 ويشتبه بانه انضم منذ الخريف الماضي الى تنظيم الدولة الدولة الاسلامية. وقد اتهم رسميا غيابيا في ايلول/سبتمبر الماضي.

وبعد ان رفعت قضية المراسلات الى المحكمة، اعتبر القاضي ايان ماكدونالد من المحكمة العليا في انتاريو ان المعلومات التي حصل عليها الصحافي تشكل عناصر ادلة مهمة كي تجري الشرطة تحقيقا بالامر.

وفي اتصال اجرته معه وكالة فرانس برس، اعرب بين ماكوش عن "غضبه من قرار" المحكمة. وقال "سيكون للقرار انعاكاسات سلبية على الصحافيين لان بعض المصادر ستتحاشى التحدث اليهم خشية ان يكونوا في خدمة الدولة وقوات الامن او وكالات المخابرات".

وبالنسبة للصحافي، فان القرار ليس مبررا بشكل كاف لانه نشر ثلاثة مقالات بين حزيران/يونيو وتشرين الاول/اكتوبر 2014 حول موضوع فرح شردون وفيها اهم ما دار بينهما من حديث.

من جهته تحدث مدير منظمة الصحافيين الكنديين لحرية التعبير تم هينهيفر في نفس الاتجاه. وقال لوكالة فرانس بس ان "الصحافيين ليسوا مساعدين للقضاء (...) واعتبارهم اداة لفرض احترام القانون غير مقبول".

واضاف انه قد تكون هناك حاجة لقانون جديد في كندا لتأكيد حق الصحافيين في حماية مصادرهم.

واوضحت مجموعة "فايس نيوز" انها تدرس الحكم و"تنوي جديا" تقديم استئناف.

وقال القاضي في حكمه ان شيردون ليس مصدرا سريا وان موقع فايس نيوز نشر الجزء الاكبر من المعلومات التي تبحث عنها الشرطة، لكنه يريد اثباتا على ان شيردون كان فعلا في الشرق الاوسط لملاحقته.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب