محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ملتقطة من شريط فيديو لوكالة فرانس برس يظهر قوات يمنية موالية للحكومة تطلق النار في جنوب مطار الحديدة في 15 حزيران/يونيو.

(afp_tickers)

تستقدم القوات الموالية للحكومة اليمنية تعزيزات عسكرية استعدادا للتقدم نحو ميناء الحديدة بعد سيطرتها على مطار المدينة الواقعة في غرب اليمن، في اطار عملية واسعة دفعت الامم المتحدة الى التحذير من المخاطر الكبيرة على المدنيين.

ودارت صباح الخميس اشتباكات متقطعة عند الأطراف الشمالية للمطار من جهة المدينة، وشن المتمردون قصفا بقذائف الهاون على مواقع قوات الحكومة داخل المطار، ما دفع هذه القوات الى "الرد بالمثل"، بحسب مسؤول في القوات الموالية للحكومة.

وأكد المسؤول لوكالة فرانس برس "نستقدم حاليا التعزيزات، واستعداداتنا للتقدم باتجاه الميناء باتت في مراحلها الاخيرة".

وأعلنت مصادر طبية يمنية انه خلال الساعات الـ24 الماضية، قتل 22 متمردا واربعة مقاتلين حكوميين.

وارتفع عدد القتلى منذ بدء الهجوم العسكري في 13 حزيران/يونيو الماضي الى 374.

كانت القوات الموالية للحكومة اليمنية سيطرت الاربعاء على المطار الواقع في جنوب مدينة الحديدة بمساندة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، بعد نحو أسبوع من اطلاق هجوم باتجاه المدينة للسيطرة على مينائها الاستراتيجي.

ويبعد المطار نحو ثمانية كليومترات عن الميناء الذي تدخل منه غالبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجهة الى ملايين السكان في البلد الذي يعاني أزمة انسانية كبيرة ويهدد شبح المجاعة نحو ثمانية ملايين من سكانه.

لكن التحالف العسكري الذي يضم الامارات يرى فيه منطلقاً لعمليات عسكرية يشنّها الحوثيون على سفن في البحر الأحمر ولتهريب الصواريخ التي تطلق على السعودية. ويتهم التحالف ايران بتهريب الاسلحة الى المتمردين ودعمهم عسكريا، وهو ما تنفيه طهران.

ويدعو التحالف الى تسليم إدارة الميناء الى الامم المتحدة او الحكومة المعترف بها دوليا لوقف الهجوم، وهو ما يرفضه المتمردون.

وأكد أنور قرقاش وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية مساء الخميس انه "من الملح على نحو متزايد الضغط على الحوثيين للخروج من الحديدة".

وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر باللغة الانكليزية "الانسحاب الكامل والسلمي دون شروط لميليشيا الحوثي من المدينة والميناء هو الطريق الوحيد لتجنب تفاقم الوضع في المدينة وحولها".

واضاف "سنواصل ممارسة الضغط العسكري واحترام الظروف الانسانية الهشة" مؤكدا ان "تحرير الحديدة سيؤدي الى تسريع التسوية السلمية من اجل اليمن والشعب اليمني".

ومساء الاربعاء، تعهد زعيم المتمردين عبد الملك بدر الدين الحوثي صد تقدم القوات الموالية للحكومة في مدينة الحديدة.

وقال في كلمة بثتها قناة "المسيرة" المتحدثة باسم المتمردين "كل الخروقات الميدانية ستظل قابلة للمواجهة، ولن تتغير قناعتنا ولن تنكسر إرادتنا"، مجددا دعوته الى "الاستمرار في عملية التجنيد".

في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها، قال الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في اجتماع للحكومة ان "العمليات في مختلف الجبهات ستستمر وصولاً الى العاصمة صنعاء واستعادة الدولة كاملة".

وأكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في بيان أن أولويته حاليا هي تجنب مزيد من التصعيد العسكري في الحديدة والعودة سريعا إلى المفاوضات السياسية، مشيرا إلى أنه سيجتمع قريبا مع السلطات اليمنية المدعومة من التحالف العربي، لكنه لم يحدد موعدا لذلك.

وقال غريفيث "أنا واثق من أنني أستطيع التوصل إلى اتفاق لمنع تصاعد العنف في الحديدة".

- كارثة انسانية -

وتخشى الامم المتحدة ومنظمات دولية ان تؤدي الحرب في مدينة الحديدة الى وقف تدفق المساعدات عبر الميناء.

وقال أحد سكان المدينة لفرانس برس مفضلا عدم كشف اسمه ان "كارثة انسانية تقترب من المدينة. الوضع خطير جدا، دبابات ومدرعات في الشوارع". وأضاف ان المدينة "قد تتعرض للقصف في اي وقت، ما قد يعرض حياة المدنيين للخطر".

وتابع "لا بد من تدخل (...) لمنع حرب شوارع في المدينة".

وتعاني أحياء في المدينة انقطاعا للمياه منذ الثلاثاء، بحسب ما أعلنت منظمة "المجلس النروجي للاجئين". وقالت المنظمة في بيان "تعطلت امدادات المياه في عدة أحياء والسكان أصبحوا يعتمدون على المياه التي توفرها المساجد".

وأضافت ان "الحصول على المياه النظيفة والكافية مصدر قلق رئيسي خصوصا في ظل حال الطوارئ الصحية بسبب الكوليرا" الذي أدى الى وفاة أكثر من ألفي شخص منذ نحو عام في اليمن.

كانت الامارات جمعت ثلاث قوى غير متجانسة ضمن قوة واحدة تحت مسمى "المقاومة اليمنية" من أجل شن العملية في الساحل الغربي في اليمن باتجاه مدينة الحديدة.

وتضم هذه القوة "ألوية العمالقة" التي ينخرط فيها الاف المقاتلين الجنوبيين الذين كانوا في السابق عناصر في قوة النخبة في الجيش اليمني، و"المقاومة التهامية" التي تضم عسكريين من ابناء الحديدة موالين لسلطة الرئيس هادي.

وثالث هذه القوى هي "المقاومة الوطنية" التي يقودها طارق محمد عبد الله صالح، نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قتل بأيدي الحوثيين، حلفائه السابقين، في كانون الاول/ديسمبر 2017. وطارق صالح لا يعترف بسلطة الرئيس هادي.

ستمثل السيطرة على مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، في حال تحققت، أكبر انتصار عسكري لقوات السلطة المعترف بها دوليا في مواجهة المتمردين، منذ استعادة هذه القوات خمس محافظات من أيدي الحوثيين في 2015.

ودفعت أعمال العنف في محافظة الحديدة في غرب اليمن نحو 32 ألف شخص للنزوح في حزيران/يونيو الحالي، بحسب الامم المتحدة، بينهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص في مدينة الحديدة، مركز المحافظة.

ويشهد اليمن منذ 2014 حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية لهادي، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعدما تمكن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب