محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات عراقية وعناصر من الحشد الشعبي عند تقدمها نحو مدينة القائم في غرب العراق في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

تقدمت القوات العراقية الجمعة داخل مركز مدينة القائم في غرب البلاد، الذي يعد آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق بمحاذاة الحدود مع سوريا، بحسب ما أفاد عسكريون.

وفي وقت مبكر من صباح الجمعة، بدأت المدفعية العراقية وطيران الجيش والتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية داخل مركز المدينة تمهيدا لاقتحامها.

وبعيد ذلك، أفاد قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي اللواء الركن نومان عبد الزوبعي لوكالة فرانس برس أن "قطعات الفرقة السابعة وعمليات الجزيرة وجهاز مكافحة الإرهاب بدأت باقتحام مركز مدينة القائم".

وأشار ضابط برتبة مقدم لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته أن القوات العراقية استعادت حي غزة، أول الأحياء الواقعة داخل مركز المدينة.

وأكد أن "قطعات جهاز مكافحة الإرهاب والعشائر حررت حي غزة في الجهة الجنوبية للمدينة (...) ما أدى إلى مقتل عدد من الإرهابيين وهروب بقية العناصر في عمق مركز القائم".

ولفت الإعلام الحربي التابع لقوات الحشد الشعبي إلى "هروب عناصر داعش باتجاه البوكمال السورية، بضمنهم مقاتلين أجانب رافقوا عائلاتهم".

وبدأت القوات العراقية الأسبوع الماضي هجوما على آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد لدحره من مدينة القائم المتاخمة للحدود مع سوريا حيث يتعرض الجهاديون لهجمات أخرى على أيدي النظام السوري وقوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وصف عملية القائم بـ"آخر معركة كبيرة" ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ويتوقع ان تنتهي بالتقاء على جانبي الحدود لتطويق تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة وادي الفرات الممتدة من دير الزور في شرق سوريا إلى القائم في غرب العراق.

وتعد منطقة القائم 150 ألف نسمة، منهم 50 ألفا في مركز المدينة، يتحدرون من نحو ست قبائل عراقية سنية مهمة.

ولا يعرف بالتحديد عدد السكان الحالي بعد حركة نزوح كثيفة شهدتها المنطقة خلال الاسابيع الاخيرة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب