محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عائلات عراقية نزحت من الفلوجة تصل الى مخيم في الحول في محافظة الحسكة السورية

(afp_tickers)

واصلت القوات العراقية الاربعاء هجماتها للتقدم باتجاه وسط الفلوجة في اطار هجومها الهادف لاستعادتها من ايدي مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية حيث تواجه مقاومة عنيفة فيما لا يزال حوالى 50 الف مدني عالقين في المدينة.

واحتشدت قوات عراقية على اطراف مدينة الفلوجة، احد ابرز معاقل الجهاديين في العراق، لكنها تواجه مقاومة قوية من قبل الجهاديين.

وعبرت الامم المتحدة عن قلقها ازاء مصير 20 الف طفل في المدينة يواجهون مخاطر "التجنيد القسري".

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات تحرير الفلوجة لوكالة فرانس برس "قواتنا توصل تنفيذ العمليات لاقتحام مدينة الفلوجة لكن هناك مقاومة عنيفة من داعش".

واعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاربعاء ان وجود عشرات الاف المدنيين المحاصرين داخل مدينة الفلوجة وراء البطء في تنفيذ معركة تحرير المدينة.

وقال العبادي خلال لقاء مع قادة امنيين في احد المقرات قرب الفلوجة، نقلته قناة العراقية الحكومية، "كان من الممكن حسم هذه المعركة لو لم تكن حماية المدنيين ضمن خطتنا الاساسية".

وبدأت القوات العراقية الاثنين، بعد اسبوع من انطلاق عمليات تحرير الفلوجة، مرحلة جديدة عبر احكام السيطرة لاقتحام المدينة التي تقع على بعد 50 كيلومترا الى الغرب من بغداد.

لكن الاقتحام الذي كان يتوقع ان تعقبه حرب شوارع داخل المدينة لم يتم حتى الان. وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة يتواجد على اطراف الفلوجة "كلما تحاول قواتنا اقتحام الفلوجة تتفاجأ بدفاعات قوية من داعش".

وشكل تقدم القوات الامنية وسيطرتها باتجاه ضاحية على الاطراف الجنوبية للفلوجة اكثر ما حققته للوصول نحو مركز المدينة، لكنها واجهت مقاومة شرسة الثلاثاء.

وتحدث قادة امنيون عن مقتل عشرات من المسلحين منذ انطلاق العملية فجر 23 من الشهر الماضي، دون الكشف عن عدد ضحايا القوات الامنية.

ـ اطفال محاصرون ـ

اعلنت منظمة الامم المتحدة للطفولة الاربعاء عن وجود ما لا يقل عن عشرين الف طفل محاصرين داخل الفلوجة يواجهون مخاطر تجنيدهم قسرا.

وقال بيتر هوكينز ممثل المنظمة في العراق في بيان انه "وفقا لتقديرات (منظمة) اليونيسف هناك ما لا يقل عن 20 الف طفل محاصرين داخل المدينة".

وقال هوكينز ان "الاطفال يتعرضون لخطر التجنيد القسري وضغوط امنية مشددة اضافة للعزل عن عائلاتهم".

واضاف ان "الاطفال المجندين يجدون انفسهم مرغمين على حمل السلاح والقتال في حرب الكبار وحياتهم ومستقبلهم في خطر".

واشار السكان القلائل الذين تمكنوا من الفرار من الفلوجة منذ انطلاق العمليات العسكرية في 23 ايار/مايو الماضي الى معاناة الاهالي العالقين في المدينة جراء نقص الغذاء ومياه الشرب.

واكد اخرون لا يزالون في المدينة عبر اتصالات هاتفية ان ظروف الحياة قاسية جدا فيما يسكن بضع مئات من العائلات التي استطاعت الهرب من قبضة الجهاديين في مخيمات على اطراف الفلوجة.

وجددت منظمة اليونسيف الدعوة لانشاء ممرات امنية تسمح بهروب المدنيين من اهالي الفلوجة.

وتتهم الامم المتحدة تنظيم الدولة الاسلامية باستخدام الاهالي المدنيين دروعا بشرية في معركته للدفاع عن احد معاقله الرئيسية.

ولم تدخل الفلوجة اي مساعدات منذ ايلول/سبتمبر الماضي، ما دفع الاهالي للاعتماد على تناول التمر وعلى مياه لا تصلح للشرب من نهر الفرات.

- معركة طويلة وضحايا-

توقع العديد من الضباط العراقيين ان يطول القتال ضد الجهاديين لتحرير الفلوجة اكثر مما تطلب لمدن اخرى مثل تكريت والرمادي.

وتعد الفلوجة، ثاني اكبر المدن بعد الموصل التي يسيطر على التنظيم في العراق، يتواجد فيها مسلحون متطرفون.

واستقبلت المحافظات الشيعية الاكثر مناهضة للتنظيم الجهادي، بينها النجف عددا من جثامين قوات الامن الذين قضوا خلال الاشتباكات التي تجري منذ عشرة ايام حول الفلوجة.

وقال احد عناصر الامن المتواجدين على طريق رئيسي يؤدي الى مقبرة وادي السلام، اكبر مقبرة اسلامية في العالم تقع في النجف، الاربعاء لفرانس برس "استقبلنا حوالى 70 شهيدا منذ بدء الهجوم على مدينة الفلوجة".

من جهتها اكدت مصادر رفضت كشف اسمها في النجف استقبال 12 شهيدا سقطوا خلال معارك الفلوجة. بدورها، اكدت مصادر في محافظة النجف استقبال 26 شهيدا من مقاتلي الحشد الشعبي، من معارك تحرير الفلوجة.

واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد تلقي 97 جريحا من القوات الامنية اصيبوا خلال الاشتباكات التي جرت حول الفلوجة خلال الايام الثلاثة الماضية.

وعلى جبهة اخرى في سوريا المجاورة، فتحت قوات سوريا الديموقراطية، المؤلفة من فصائل كردية وعربية، بدعم من الولايات المتحدة الاميركية جبهة جديدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في مناطق تعد منافذ لدخول المقاتلين الاجانب، على الحدود مع تركيا.

واطلقت هذه القوات معركة ضد الجهاديين في مدينة منبج، احد ابرز معاقلهم في شمال سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب