محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من الحشد الشعبي يلتقطون صورة مع علم مقلوب لتنظيم الدولة في بلدة الازرقية قرب الفلوجة 4 يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلن مسؤول عسكري عراقي رفيع استعادة اكبر احياء مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية الذي اصبح محاصرا في هذه المدينة الخاضعة لهيمنته منذ اكثر من عامين.

وقال الفريق عبد الوهاب الساعدي قائد عملية الفلوجة لفرانس برس، ان "قوات مكافحة الارهاب والجيش وشرطة الانبار تمكنت من تحرير حي الشهداء الاولى من سيطرة تنظيم داعش الارهابي".

وقالت قيادة العمليات المشتركة ان حي الشهداء الاولى هو اكبر احياء الفلوجة.

واشار الساعدي قائد وحدات النخبة الى "وجود مقاومة لتنظيم داعش في جنوب الفلوجة".

ولفت الى ان "تحرير هذه المنطقة (الحي) سيخفف الهجمات التي كان داعش يشنها انطلاقا منه ضد قواتنا، وسيمكن من الوصول الى مركز الفلوجة" (50 كلم غرب بغداد).

والشهداء الاولى هي ثالث حي يتمكن جهاز مكافحة الارهاب من استعادته داخل المدينة التي تحاصرها قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي من جميع الجهات.

من جهته، اكد عقيد في شرطة الانبار، استعادة السيطرة على هذا الجزء من المدينة، كاشفا في الوقت ذاته عن "مقتل ثلاثة جنود من الجيش وجرح 9 من عناصر الامن خلال العملية".

وبدأت قوات الامن العراقية واخرى موالية لها، فجر 23 ايار/مايو عملية استعادة السيطرة على الفلوجة التي تعد ثاني اكبر مدينة ما تزال في قبضة الجهاديين في العراق.

واطلق تنظيم الدولة الاسلامية النار الجمعة على مدنيين كانوا يحاولون الفرار من مدينة الفلوجة العراقية ما ادى الى مقتل 18 شخصا بينهم نساء واطفال واصابة عشرات اخرين بجروح، حسب ما افاد ناجون ومصدر امني الاحد.

واكد عدد من الاهالي الهاربين الذين وصلوا الى معسكرات للنازحين في جنوب المدينة تشرف عليها منظمات اغاثية، مقتل عدد من سكان الفلوجة خلال محاولتهم الفرار عبر نهر الفرات.

وقال ضابط في قيادة العمليات المشتركة للجيش العراقي الاحد مقتل 18 شخصا معظمهم من النساء والاطفال واصابة العشرات على يد عناصر التنظيم جنوب الفلوجة الجمعة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب