محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقيون فروا من الشرقاط والقيارة بسبب المعارك مع الجهاديين، ينتظرون التدقيق الامني قرب الشرقاط في 27 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

اعلنت القوات العراقية الخميس استعادة السيطرة بالكامل على قضاء الشرقاط من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية بعد معارك شرسة بدأت قبل ثلاثة ايام لدخول هذه المدينة قبل التوجه الى الموصل.

وبدأت العملية الثلاثاء لطرد الجهاديين من بلدة الشرقاط التي ترتدي اهمية استراتيجية كبرى بالنسبة للقوات العراقية التي تستعد لتحرير الموصل، كونها تقع على طريق الامداد الرئيسي الذي يمتد الى العاصمة بغداد.

وافاد بيان صادر عن قيادة العمليات المشتركة "نزف اليكم اليوم بشرى تحرير قضاء الشرقاط بالكامل من دنس الارهاب".

تقع الشرقاط على ضفاف نهر دجلة على بعد 260 كلم شمال بغداد، وتعد اخر معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في محافظة صلاح الدين التي استعيد السيطرة عليها قبل اشهر.

واشتركت وحدات الجيش العراقي واللواء 51 من الحشد الشعبي في العملية باسناد من القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي.

واكد البيان انه "خلال 72 ساعة خاضت قواتكم المسلحة البطلة فيها معركة نوعية خاطفة تكللت بتحرير قضاء الشرقاط بالكامل ورفع العلم العراقي على المقرات الحكومية فيه وسط تهليل واستبشار الأهالي وتأييدهم بعد هزيمة عصابات داعش الارهابية وتكبيدها خسائر فادحة".

ووزعت قيادة العمليات المشتركة صورا للقوات العراقية داخل شوارع الشرقاط وهي تنزل رايات تنظيم الدولة الاسلامية وصورا اخرى لجث الجهاديين وبينهم اجانب.

ورفع سكان المدينة رايات بيضاء فوق منازلهم، ولم تشهد المدينة عمليات نزوح كبيرة، بحسب المسؤولين المحليين.

وتمكنت القوات العراقية في 25 آب/اغسطس من استعادة بلدة القيارة التي تتمتع بموقع استراتيجي بسبب وجود مطار عسكري تعمل القوات العراقية حاليا على تاهيله من اجل استخدامه في عمليات تحرير الموصل، اخر اكبر معاقل الجهاديين في العراق.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب