محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القوات العراقية في بلدة هيت في 7 نيسان/ابريل 2016 بعد استعادة السيطرة عليها من تنظيم الدولة الاسلامية

(afp_tickers)

استعادت القوات العراقية السيطرة على بلدة الدولاب الاستراتيجية القريبة من حديثة كما تصدت لهجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية ضد مدينة الرطبة في محافظة الانبار، غرب بغداد، حسبما افادت مصادر امنية الاثنين.

وافادت بيان لقيادة العمليات المشتركة ان عناصر من"الفرقة السابعة ولواء مغاوير الجزيرة وفوج 16 من شرطة الانبار والحشد العشائري ، حرروا منطقة الدولاب والقرى المحيطة بها بالكامل من عناصر داعش الإرهابي".

واكد البيان ان "القوة رفعت العلم العراقي فوقها وامنت الضفة الجنوبية لنهر الفرات من حديثة والى الرمادي بعد ان قتلت 69 ارهابيا".

وتقع حديثة الى الغرب من مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد).

بدوره، قال قائد الفرقة السابعة بالجيش اللواء الركن نومان عبد الزوبعي، أن "قوات من الجيش تمكنت بمساندة مقاتلي العشائر من تحرير كامل منطقة الدولاب (الواقعة الى الغرب من هيت ( 70 كلم غرب الرمادي) من تنظيم داعش وفرضت سيطرتها عليها بالكامل" مشيرا بان "المنطقة كانت اخر معاقل داعش" قرب هيت.

وتمكنت القوات من تفجير ثلاث عجلات مفخخة يقودها انتحاريون وعشرات العبوات الناسفة وتفكيك 500 عبوة زرعها مسلحو داعش في الطرق والمنازل والمقار الحكومية، وفقا للزوبعي .

وتمكنت القوات العراقية من استعادة السيطرة قرى دويلية الشرقية وجنانية والكرية والعلية ومشكوكة والزراعة المحيطة بمنطقة الدولاب، وفقا للمصدر.

من جهة اخرى، تصدت قوات الامن العراقية الى هجوم كبير شنه التنظيم المتطرف لاستهداف مدينة الرطبة، الى الغرب من الرمادي، وقتل خلاله ثلاثة من قوات الامن.

وقال ضابط رفيع في الجيش ان "عناصر داعش شنوا صباح اليوم هجوما من اربعة محاور على مركز مدينة الرطبة " التي استعيدت من سيطرة التنظيم قبل شهرين.

واكد العميد عزيز خلف الطرموز المستشار الامني لمحافظ الانبار، ان "قوات الامن ومقاتلي العشائر اشتبكوا مع عناصر داعش وتمكنوا افشال الهجوم وقتل عدد من المسلحين بينهم انتحاريان يرتديان احزمة ناسفة".

واشار الى ان "هجوما انتحاريا بسيارة مفخخة وقع داخل مدينة الرطبة ادى الى مقتل ثلاثة من منتسبي الشرطة واصابة خمسة مدنيين بجروح".

وتقع الرطبة التي كانت وسيطر عليها الجهاديين في حزيران/يونيو 2014، في غرب محافظة الانبار قرب الطريق الرئيسي المؤدي الى الاردن.

وتمكنت القوات العراقية بمساندة قوات التحالف من استعادة السيطرة على اغلب مناطق محافظة الانبار ، اكبر محافظات العراقية مساحة وتشترك بحدود مع سوريا والاردن والسعودية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب