محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات عراقية من فرقة مكافحة الارهاب في القيارة 24 اغسطس 2016

(afp_tickers)

اعلن قائد القوات البرية العراقية الفريق رياض جلال توفيق الخميس استعادة السيطرة على بلدة القيارة الاستراتيجية الواقعة على بعد 60 كلم جنوب الموصل من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال توفيق لمراسل فرانس برس الذي يرافق القوات العراقية في القيارة "احكمنا السيطرة على المدينة من كل الجوانب، واستطعنا بوقت قياسي القضاء على الجيوب الموجودة داخلها" مضيفا "تعمل الهندسة العسكرية حاليا على تمشيط المدينة من العبوات الناسفة".

وكانت القوات الامنية العراقية وابرزها قوات مكافحة الارهاب بدأت الثلاثاء عملية اقتحام القيارة جنوب الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى واخر اكبر معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.

من جانبه رحب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بهذا التقدم معتبرا اياه خطوة مهمة نحو استعادة الموصل.

وقال في بيان نقله مكتبه الاعلامي "حققت قواتنا البطلة اليوم نصرا كبيرا وخطوة مهمة على طريق تحرير الموصل والحقت هزيمة منكرة بعصابة داعش الارهابية".

واضاف "بهذا الانجاز والنصر الباهر، اتقدم بالتهنئة لأبناء شعبنا العراقي الكريم بتحرير ناحية القيارة الاستراتيجية والمناطق المحيطة بها، والذي يأتي بعد تحرير قاعدة القيارة العسكرية".

واعتبر ان ذلك "يعني تقريب المسافة نحو الهدف الكبير المتمثل باستعادة مدينة الموصل ومحافظة نينوى بشكل عام وانقاذ اهلها من جور وظلم العصابات الظلامية المجرمة واعادتها الى حضن الوطن".

وشاهد مراسل فرانس برس عددا من جثث التنظيم عند المدخل الجنوبي للمدينة لكنه اكد عدم وجود اية اشتباكات منذ صباح اليوم.

وتحولت سماء المدينة الى سوداء اثر كثافة الدخان بسبب قيام تنظيم الدولة الاسلامية بحرق جميع الابار النفطية.

واكد ان السكان في المدينة لزموا منازلهم ولم ينزحوا وشاهد الاطفال امام منازلهم.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب