تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

القوات العراقية تسيطر على مركز مدينة تلعفر وقلعتها

مقاتل من فصائل الحشد الشعبي قرب انقاض منزل خلال التقدم في شرق تلعفر غرب الموصل في 25 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

استعادت القوات العراقية السبت السيطرة على مركز تلعفر وقلعتها التاريخية الواقعة وسط هذه المدينة، في اليوم السابع من بدء هجومها على واحد من آخر معاقل الجهاديين.

في هذا الوقت، بحث وزيرا الدفاع والخارجية الفرنسيان في العراق القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية وإعادة الاعمار.

بدأت معركة تلعفر فجر الأحد الماضي بعد أكثر من شهر من طرد التنظيم من الموصل، ثاني مدن العراق، إثر تسعة أشهر من المعارك الدامية.

وفي اقل من اسبوع، تقدمت القوات العراقية سريعا في المدينة التاريخية حيث كان يقيم حتى وصول الجهاديين في 2014 نحو مئتي الف نسمة.

وقالت القيادة المشتركة للعمليات التي تنسق عمليات التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق السبت ان القوات العراقية تسيطر حاليا "على 94 في المئة من المدينة، اي على 27 حيا من اصل 29"، وخصوصا وسطها وقلعتها العثمانية.

وقال عباس راضي احد مقاتلي الحشد الشعبي الشيعي لفرانس برس "في البدء كان الجهاديون يرسلون سيارات مفخخة ويطلقون قذائف الهاون. لكنهم يلجأون الان خصوصا الى القناصة".

واكد قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله ان "قوات مكافحة الارهاب حررت حي القلعة وبساتين تلعفر وترفع العلم العراقي على أعلى بناية في القلعة"، موضحا ان "العمليات العسكرية مستمرة الى حين اكمال ناحية العياضية والمناطق المحيطة".

وتقع ناحية العياضية على بعد 15 كلم شمال مدينة تلعفر واليها انسحب معظم عناصر التنظيم أمام تقدم القوات العراقية وفصائل الحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانبها بمساندة جوية من التحالف الدولي بقيادة أميركية.

واوضحت القيادة المشتركة للعمليات انه في مجمل منطقة تلعفر "تمت استعادة السيطرة على 1155 كلم مربعا من اصل 1655 كلم مربعا، اي سبعين في المئة من المنطقة".

واوضح القادة العسكريون في الجبهة ان استعادة السيطرة على تلعفر ستكون اسرع بكثير من الموصل، ووعدوا بامكان الاحتفال بالنصر قبل عيد الاضحى الذي يحتفل به العراق في الثاني من ايلول/سبتمبر.

ولا تقارن مدينة تلعفر بالموصل من الناحية الرمزية ولا من حيث المساحة، لكن استعادتها تمثل ضربة كبيرة للجهاديين في العراق وسوريا، لأنها ستقطع بحسب السلطات العراقية والتحالف الدولي، الطريق على طرق امدادهم بين العراق وسوريا.

وفر القسم الأكبر من أهالي تلعفر بعد سيطرة الجهاديين عليها في 2014.

وغالبية سكان تلعفر من الشيعة التركمان.

- مرحلة انتقالية -

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لورديان في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في بغداد "هي مرحلة انتقالية بين الحرب التي تقترب من نهايتها، وبداية عمليات الاستقرار والاعمار في العراق".

واضاف ان "فرنسا كانت حاضرة منذ بدء المعارك ضد" تنظيم الدولة الاسلامية و"ستكون حاضرة ايضا في مرحلة السلام التي تبدأ" قريبا.

واعلنت الخارجية الفرنسية منح العراق قرضا بقيمة 430 مليون يورو.

والتقى لودريان ووزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومسؤولين عراقيين آخرين في بغداد قبل ان يتوجها الى اقليم كردستان العراق حيث سيلتقيان في اربيل رئيس الاقليم مسعود بارزاني.

وسبقهما وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الثلاثاء الذي عبر بدوره عن دعمه للقوات العراقية.

وتنوي فرنسا التي تشارك في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، المضي في هذا الدعم العسكري لاستعادة آخر الجيوب التي يتحصن فيها المتطرفون الاسلاميون، وتحديدا في الحويجة الواقعة شمال البلاد، والمناطق الواقعة على الخط الحدودي مع سوريا.

وقالت بارلي في المؤتمر الصحافي "ما دام عدونا المشترك لم يستأصل، فان مشاركة فرنسا ستتواصل" في اشارة الى الضربات الجوية والقصف المدفعي الذي تنفذه القوات الفرنسية اسنادا للقوات العراقية.

وترغب فرنسا ايضا في المشاركة في اعادة اعمار العراق التي تقدر كلفتها بما بين 700 والف مليار دولار.

ويتوقع ان يحذر الوزيران الفرنسيان الاكراد من استفتاء الاستقلال المقرر في 25 ايلول/سبتمبر.

وسيبحث الوزيران موضوع المقاتلين الفرنسيين ضمن تنظيم الدولة الاسلامية الذين وقعوا بايدي القوات العراقية وهم باعداد قليلة جدا، بحسب مصدر دبلوماسي.

وتقول باريس ان البالغين سيحاكمون مع نسائهم بتهمة الارهاب امام المحاكم العراقية، لكن الاطفال يجب ان يستفيدوا من برامج التأهيل الاجتماعي في فرنسا.

وتقدر السلطات الفرنسية ان نحو 600 الى 700 مواطن فرنسي لا يزالون في العراق وسوريا، مع ترجيح مقتل نحو 300 فرنسي منذ عام 2014 في معارك مع الجماعات المتطرفة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك