محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متطوعون في كتائب حزب الله العراقية خلال التدريب في بغداد

(afp_tickers)

صدت القوات العراقية هجوما كبيرا لمسلحين متطرفين استهدف مدينة حديثة في غرب البلاد، وشنت في موازاة ذلك عملية عسكرية بهدف استعادة السيطرة على مناطق في شرق العراق، بحسب ما افادت السبت مصادر امنية وكالة فرانس برس.

وقال ضابط رفيع المستوى في الشرطة ان "مسلحين من داعش (+الدولة الاسلامية+) شنوا هجوما كبيرا على حديثة (210 كلم شمال غرب بغداد) عند الساعة الثالثة (00و00 تغ) واستمر حتى الساعة 11،00(08,00 تغ)".

واضاف ان "الهجوم اسفر عن مقتل 13 من عناصر +داعش+ واعتقال 31 بعد اصابتهم بجروح، واحراق 11 من سياراتهم"، كما قتل بحسب المصدر ذاته "اربعة من عناصر الشرطة واصيب 11 اخرون بجروح".

وتعتبر حديثة احدى اهم المدن في محافظة الانبار الغربية اذ تضم اكبر محطات الكهرباء واكبر سد للمياه ومصفاة للنفط، وقد تعرضت على مدى الشهر الماضي لعدة محاولات لاقتحامها من قبل مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" وتنظيمات متطرفة اخرى.

وفي شرق العراق، قالت مصادر امنية ان "قوة من الجيش والشرطة وباسناد متطوعين شنوا عملية عسكرية لاسترجاع المناطق التي خرجت عن سيطرتهم في شمال المقدادية" الواقعة الى الشمال من مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).

وكان مسلحون فرضوا سيطرتهم على بعض نقاط المراقبة التابعة للجيش في مناطق الهارونية والصدور وقرية نوفل وجميعها تقع شمال المقدادية بعد انسحاب عناصر الجيش منها.

واضافت المصادر ان "هذه المناطق تعرضت لهجمات متكررة وهي تشكل الحد الفاضل بين المناطق التي يفرض عناصر داعش سيطرتهم عليها والمناطق التي يتواجد عناصر الجيش فيها".

في موازاة ذلك، اعلن عقيد في الشرطة ان مسلحين مجهولين اختطفوا مساء الجمعة مدير مفوضية ديالى عامر لطيف ال يحيى وقتلوه بعد ساعات.

ويسيطر مسلحون ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية" الجهادي المتطرف على عدة مدن في الانبار، وعلى مناطق واسعة من محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى اثر هجوم كاسح شنوه قبل اكثر من شهر.

ونشبت الجمعة معارك بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" حاولوا خلاله اقتحام مدينة الرمادي، الا انهم لم ينجحوا في ذلك، مع انهم تمكنوا من السيطرة على مناطق مجاورة لها من جهة الغرب.

ع ك/مع/ج ب

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب