أ ف ب عربي ودولي

قافلة للقوات العراقية تتقدم نحو تلعفر في 9 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أعلنت قوات الحشد الشعبي الجمعة عن فرض سيطرتها على كامل مناطق غرب مدينة الموصل باستثناء قضاء تلعفر، في إطار العملية العسكرية الرامية إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية من ثاني أكبر المدن العراقية.

وقال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في مؤتمر صحافي، وفق بيان لقوات الحشد، إن الأخيرة "تمكنت منذ إنطلاق عملياتها العسكرية في أيلول العام الماضي ولغاية اليوم من تحرير 14 ألف كلم وتحرير 360 قرية وقضاءين"، مؤكدا "قطع أي اتصال لقواعد داعش مع مدينة الموصل".

وأكد المهندس أن قواته "لا تزال تنتظر أوامر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة (حيدر العبادي) لاقتحام قضاء تلعفر".

وكانت قوات الحشد الشعبي أعلنت الأسبوع الماضي استعادة قضاء البعاج غرب الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية. كما استعادت في أيار/مايو الماضي بلدة القيروان.

وتعد منطقتا القيروان والبعاج الواقعتان في محافظة نينوى، من المواقع التي تربط المحافظة بالحدود السورية والتي يتخذها الجهاديون منافذ للتواصل مع آخرين في سوريا.

وفي هذا الإطار، أكد المهندس أن "قوات الحشد الشعبي لم تقم لغاية الآن بالدخول إلى العمق السوري"، لافتا إلى أنها وصلت "قبل يومين إلى إحدى القرى الحدودية وهي تبعد كيلومترين عن سوريا".

وأوضح أن "الحشد الشعبي قام بمعالجة بعض الأهداف بواسطة المدفعية".

ويصادف هذا الإعلان الذكرى الثالثة لسقوط مدينة الموصل بيد الجهاديين، في وقت أصبحت فيه القوات العراقية على أعتاب استعادة السيطرة على كامل المدينة.

وسيشكل سقوط الموصل الهزيمة الأقسى التي تلحق بالقوات العراقية في حربها ضد الجهاديين. ومن شأن استعادة المدينة ان يشكل تحولاً كبيراً في مسيرة هذه القوات التي استسلمت سريعاً في 10 حزيران/يونيو 2014 رغم تفوقها عددياً على الجهاديين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي