محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها تتمركز في محافظة ديالى المحاذية لصلاح الدين في 2 آذار/مارس 2015

(afp_tickers)

تحاول القوات العراقية "محاصرة" تنظيم الدولة الاسلامية في تكريت ومحيطها، وقطع خطوط امداده قبل مهاجمة مواقعه داخلها، في اليوم الثالث من العملية العسكرية لاستعادة هذه المدينة الاستراتيجية في حين اكدت تركيا دعمها بغداد عسكريا بمواجهة التنظيم المتطرف .

واكد وزير الدفاع التركي عصمت يلماظ خلال زيارة الى بغداد الاربعاء دعم بلاده للعراق في المواجهة بما يشمل تدريب قواته وتجهيزها وقال "سوف تستمر تركيا في تقديم الدعم للعراق من اجل وحدة العراق وسلامته وسلامة اراضيه".

واضاف الوزير التركي ان بلاده "منعت حوالى 10 آلاف ارهابي مفترض من دخول تركيا" بقصد عبورها الى سوريا والعراق للالتحاق بالجماعات المتطرفة، مضيفا ان تركيا عمدت ايضا الى "طرد 1200 مشتبه به".

ونقل يلماظ استعداد بلاده "لتقديم الدعم اللوجستي بالاضافة الى تدريب القوات المسلحة العراقية وتجهيزها".

وقال نظيره العراقي خالد العبيدي ان الوزير التركي "ابدى استعدادا كاملا لمساعدة العراق في كافة المجالات، سواء في مستوى التدريب او التسليح او التجهيز".

وقد بدأ الاثنين نحو 30 الف عنصر، من الجيش والشرطة وفصائل شيعية مسلحة وابناء بعض العشائر السنية، عملية عسكرية الاثنين لاستعادة تكريت (160 كلم شمال بغداد) ومناطق محيطة بها، في اكبر هجوم ضد التنظيم المتطرف منذ سيطرته على مساحات واسعة في حزيران/يونيو.

ويثير حجم العملية ومشاركة فصائل شيعية فيها، مخاوف على حياة المدنيين الذين لا يزالون في هذه المناطق ذات الغالبية السنية، واحتمال حصول عمليات انتقامية بحقهم لاتهامهم بالتعاون مع التنظيم.

وفي هذا السياق، أبدت منظمات دولية معنية بحقوق الانسان قلقها حيال مصير المدنيين في ظل العملية العسكرية

وقالت منظمة العفو الدولية "غالبا ما نفذت الميليشيات الشيعية عمليات انتقام ذات طبيعة مذهبية بحق السكان السنة الذين لم ينخرطوا في الاعمال العدائية".

اضافت "نحن قلقون من احتمال اللجوء الى اعمال مماثلة وتصاعدها خلال العملية الجارية".

وتهاجم القوات تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، وناحية العلم (شمالها) وقضاء الدور (جنوبها)، الواقعة جميعها تحت سيطرة التنظيم، من ثلاثة محاور: جنوبا (مدينة سامراء)، وشمالا (جامعة تكريت وقاعدة سبايكر)، وشرقا من محافظة ديالى.

وقال الفريق الركن عبد الامير الزيدي، قائد عمليات دجلة ومقرها ديالى، لوكالة فرانس برس "الهدف من عملياتنا هو منع داعش (الاسم الذي يعرف به التنظيم) من تنفيذ الهجمات وقطع طرق الامداد والتواصل ونقل عناصره ومحاصرة المدن بشكل تام وخانق كي يتم الانقضاض عليهم".

واوضح ضابط برتبة لواء في الجيش ان "العمليات مستمرة حسب الخطة التي تم الاعداد لها مسبقا، فقطع الامداد وتطويق المدن من مقومات النصر لتلافي وقوع خسائر ومنع التنظيم من شن هجمات جديدة".

اضاف ان القوات "تتقدم تدريجا وببطء بسبب تفجيرات القنابل على جانب الطرق ونيران القناصة، لكن نحقق الاهداف وفق الخطة".

واليوم، قال المتحدث باسم الشرطة العقيد محمد ابراهيم الاربعاء ان عمليات القصف "اجبرتهم (عناصر التنظيم) على الفرار"، وان الاخير "يعتمد على العبوات الناسفة والسيارات المفخخة المدرعة، ولا يعتمد اسلوب المواجهة".

واعلن التنظيم ان ثلاثة من عناصره نفذوا ثلاث عمليات انتحارية امس.

وقال في نشرة الاربعاء من "اذاعة البيان" التابعة له، ان ثلاثة انتحاريين فجروا ثلاث شاحنات مفخخة "على تجمعات للجيش الصفوي وميليشياته الرافضية بالقرب من مدينة سامراء".

كما استهدف التنظيم رتلا عسكريا قرب قاعدة سبايكر، بحسب الاذاعة.

ويرجح خبراء ان تؤدي هذه التكتيكات الى اطالة امد المعركة.

وافادت وسائل اعلام ايرانية ان اللواء قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري، موجود في صلاح الدين.

وفي تعليق على هذا التقارير، قالت واشنطن ان الدور الايراني في عملية تكريت قد يكون ايجابيا، طالما انه لا يؤدي الى توترات مع السكان السنة.

وقال رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيش الجنرال مارتن دمبسي امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الثلاثاء ان المساعدة الايرانية للفصائل الشيعية العراقية ليست جديدة، لكنها تتم بشكل اكثر علانية، معتبرا ان هذا الهجوم يمثل التدخل الايراني "الاكثر وضوحا" في العراق منذ 2004.

واضاف "بصراحة، هذا (التدخل) سيطرح مشكلة فقط اذا أدى" الى توترات مذهبية. وتابع "اذا تصرفت (القوات والجماعات المسلحة) بطريقة نزيهة، اي اعادت المدينة لاهلها، عندها سيكون لهذا الامر تأثير ايجابي على الحملة" العسكرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وردا على سؤال عن وجود سليماني، قال ديمبسي "لقد رأيت صورته بنفسي. استخباراتنا ستعمل الآن للتحقق مما اذا كان موجودا هناك ام لا".

بدوره أعرب وزير الدفاع آشتون كارتر امام اللجنة نفسها عن امله في الا يؤدي الهجوم الى ايقاظ شبح الفتنة الطائفية "المقيتة" في العراق.

وشنت طائرات التحالف الدولي 12 غارة الليلة الماضية في العراق وسوريا.

الى ذلك، قامت عائلات عدة في الايام الماضية بالنزوح من المنطقة. وتحدث احد النازحين الذي انتقل مع عائلته الى مدينة كركوك (350 كلم شمال بغداد)، عن وجود "خوف" من العمليات العسكرية.

وقال "ابو احمد" الذي نزح مع زوجته وابنائه الخمسة، لفرانس برس "تركنا بسبب الخوف من العمليات العسكرية والقصف، وان تصل القطعات العسكرية ولا تميز بين الشخص البريء والشخص المسلح".

واضطر ابو احمد وعائلته الى اتباع مسار طوله قرابة 800 كلم للانتقال من العلم الى كركوك، التي تبعد عنها عادة نحو 100 كلم فقط. ودفع الرجل، وهو ضابط سابق في الجيش، ألف دولار اميركي لـ "دليل".

اضاف "شعرنا بخوف، والشائعات التي كانت تتداول بين الناس ان الميليشيات قادمة، وانها اذا اتت ستقوم بالقتل والانتقام على اعتبار ان في تكريت مجرمين ارتكبوا جريمة سبايكر"، في اشارة الى خطف مئات من المجندين الشيعة من هذه القاعدة، واعدامهم بالرصاص.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب