محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات عراقية محتشدة على مشارف راوة آخر منطقة بايدي تنظيم الدولة الاسلامية في البلاد في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

أعلنت القوات العراقية الجمعة أنها بدأت هجومها على راوة، آخر منطقة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد، والواقعة في صحراء الأنبار الغربية على الحدود مع سوريا.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان "إنطلاق عمليات تحرير راوة فجر اليوم (الجمعة)".

وأكد ضابط برتبة عميد ركن في الجيش العراقي لوكالة فرانس برس أن "القوات العراقية من الجيش والعشائر وبمساندة من طيران التحالف الدولي والمروحي بدأت من ثلاثة محاور باقتحام مدينة راوة" الواقعة على بعد 230 كيلومترا إلى غرب الرمادي.

وشدد الضابط نفسه على أن استعادة راوة ستكون سريعة "بعد هروب غالبية عناصر التنظيم منها باتجاه الحدود العراقية السورية".

على الجانب الآخر من الحدود، تقع البوكمال وتشكل آخر معقل مهم لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وكان الجيش السوري أعلن استعادة كامل المدينة الأسبوع الماضي إلا أن التنظيم المتطرف شن هجوما مضادا واستعاد السيطرة على نحو نصف مساحتها.

وفي 2014، شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا استولى خلاله على ما يقارب ثلث مساحة العراق ونحو نصف مساحة سوريا المجاورة واعلن "الخلافة" في البلدين.

لكن مذاك الحين، خسر التنظيم غالبية الأراضي التي كان يسيطر عليها.

وتسعى القوات العراقية والسورية على جانبي الحدود تضييق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية في آخر مربع له في وادي الفرات الصحراوي الذي يمتد من دير الزور إلى راوة

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب