محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من الحشد الشعبي يدخلون مدينة تلعفر العراقية في شمال البلاد في السابع والعشرين من آب/اغسطس 2017 لطرد تنظيم الدولة الاسلامية منها

(afp_tickers)

واصلت القوات العراقية الحكومية الاحد مع قوات الحشد الشعبي وبدعم من التحالف الدولي، عملية الاطباق على عناصر تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة تلعفر، التي تعتبر واحدة من آخر معاقل التنظيم الجهادي في البلاد.

واعلنت قيادة العمليات المشتركة السبت بعد اسبوع من انطلاق المعركة، ان القوات العراقية باتت تسيطر حاليا "على 94 في المئة من المدينة، اي على 27 حيا من اصل الاحياء ال29" التي تتكون منها هذه المدينة الواقعة في محافظة نينوى.

واستعادت القوات العراقية كامل سيطرتها مطلع تموز/يوليو على الموصل ثاني مدن البلاد، والواقعة على بعد 70 كيلومترا شرق تلعفر.

واكد قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله السبت ان "قوات مكافحة الارهاب حررت حي القلعة وبساتين تلعفر وترفع العلم العراقي على أعلى بناية في القلعة" موضحا ان العملية ما زالت مستمرة.

ـــ تقدم سريع ـــ

وتركز القوات العراقية المتقدمة حاليا على استعادة بلدة العياضية الواقعة على بعد 15 كيلومترا شمال تلعفر، لانها تقع على الطريق التي تربط تلعفر بالحدود السورية.

واوضحت القيادة المشتركة للعمليات انه في مجمل منطقة تلعفر "تمت استعادة السيطرة على 1155 كلم مربعا من اصل 1655 كلم مربعا، اي سبعين في المئة من المنطقة".

وفي سوريا، البلد المجاور حيث تدور حرب اهلية، يتواجد الجهاديون في محافظتى دير الزور والرقة التي تعد "عاصمة" تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وتتقدم القوات العراقية مع قوات الحشد الشعبي بشكل سريع في تلعفر، بمساندة سلاح الجو العراقي وطيران التحالف الدولي اللذين يشنان ضربات جوية متلاحقة منذ اسابيع عدة في هذه المنطقة.

وتختلف المواجهات التي تدور في تلعفر بشكل كبير عن تلك التي خاضتها القوات العراقية في مدينة الموصل، حيث تطلب خوض معارك شرسة استمرت تسعة اشهر لتطهير الموصل من الجهاديين .

ويرجح قادة عسكريون اعلان انتهاء المعارك واستعادة تلعفر قبل عيد الاضحى المتوقع في الثاني من ايلول/سبتمر.

وبلغ عدد سكان تلعفر قبل دخول تنظيم الدولة الاسلامية اليها عام 2014 نحو 200 الف نسمة غالبيتهم من الشيعة التركمان.

ـــ مدينة اشباح ــ

ولا تواجه القوات العراقية التي تواصل التقدم داخل تلعفر التي تحولت الى مدينة اشباح، سوى مقاومة ضعيفة جدا من الجهاديين تقتصر على رصاص القناصة مع اقتراب مدرعات القوات العراقية، حسب مراسل فرانس برس في المدينة.

ولا تزال قوات الجيش تقاتل في المدينة بدعم من قوات الحشد الشعبي، فيما اعلنت قوات الشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الارهاب استعادة جميع المناطق التي كلفت باستعادتها.

وبمعزل عن تلعفر لا يزال تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على موقعين مهمين في العراق هما الهدفان المقبلان للقوات العراقية.

فهناك اولا قضاء الحويجة الواقع على بعد حوالى 300 كيلومتر شمال بغداد في محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد واقليم كردستان، وثانيا بلدات القائم وعنه وراوة الواقعة على مقربة من الحدود العراقية السورية.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية شن هجوما واسعا في حزيران/يونيو 2014 مكنه من السيطرة على نحو ثلث مساحة العراق.

ومع خسارة هذا التنظيم المتطرف سيطرته على اغلب مواقعه في العراق وسوريا، كثف الهجمات الدموية في قلب اوروبا موقعا الضحايا في اسبانيا وبلجيكا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب