محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية للقوات العراقية في المنطقة الصناعية في الموصل في 23 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

واصلت القوات العراقية الاثنين عمليات البحث في الأحياء الغربية لمدينة الموصل التي استعادتها قبل أسابيع، بعد هجوم مباغت شنه تنظيم الدولة الإسلامية مساء الأحد، وأسفر عن سقوط قتلى، بحسب ما أفاد مسؤولون.

وأثار الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، ذعرا بين السكان الذين عادوا إلى حيي اليرموك والتنك في غرب الموصل.

وقال قائد قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي لوكالة فرانس برس إن "المجموعة خرجت مع النازحين واستقرت في حي التنك. أعادوا التجمع وانطلقوا بهجمات مضادة.

وأضاف "بعد التعرض ليل البارحة (الأحد)، وصلت قواتنا إلى المكان وصدت الهجوم. الآن لم يبق شيء، فقط مجموعتان محاصرتان، ويتم تفتيش اليرموك من بيت إلى بيت. سنقوم بعمليات تفتيش في كل الجانب الأيمن (غرب الموصل)".

وأوضح مصدر طبي في قوات مكافحة الإرهاب لفرانس برس إن الهجوم أسفر عن سقوط "شهداء تم قتلهم داعش".

ولفت إلى أن ما بين 15 إلى 20 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا خلال الاشتباكات مع القوات الأمنية.

وتأتي هذه المحاولة، فيما تواصل القوات العراقية عملياتها العسكرية في عمق الموصل القديمة التاريخية المدمرة، وتضيق الخناق بشكل كبير على آخر مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، بعد ثمانية أشهر من بدء أكبر عملية عسكرية تشهدها البلاد.

واستعادت القوات شرق الموصل في كانون الثاني/يناير الماضي، وأطلقت بعد شهر عملية استعادة الشطر الغربي للمدينة.

وقد قتل المئات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منذ بدء العملية، كما قتل مئات المدنيين.

واضطر أكثر من 800 ألف شخص إلى الفرار من ديارهم، ولا يزال العديد منهم مقيمين في مخيمات مكتظة.

وفيما لم تتضح حيثيات الهجوم المضاد بعد، وصف هجوم الأحد بعملية انتقال تكتيكية بدأتها "الخلايا النائمة" في غرب الموصل، لتخفيف الضغط عن البلدة القديمة، حيث يدافع تنظيم الدولة الإسلامية عن آخر مواقعه.

وقال مسؤول محلي لفرانس برس طلب عدم كشف هويته إن "الخلايا النائمة قامت بهجوم مباغت ضد القوات الأمنية، في محاولة لفك الخناق عن العناصر الموجودة في المدينة القديمة".

وأشار إلى أن "عمليات التطهير جارية على الجيوب المتبقية من داعش".

وجراء الهجوم، نزحت ليلا بعض العائلات التي كانت عادت إلى منازلها في غرب الموصل، خوفا من عودة سيطرة التنظيم المتطرف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب