محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من القوات الحكومية العراقية يسيرون في شارع في الرمادي في غرب العراق بعد عملية خاطفة لتنظيم الدولة الاسلامية في المدينة في 27 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

باتت القوات العراقية على بعد كيلومترات من أطراف مدينة القائم الحدودية مع سوريا في غرب البلاد، والتي تعد آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وقال ضابط برتبة مقدم في الجيش العراقي لوكالة فرانس برس إن "قطعات الجيش وبدعم العشائر ومساندة طيران التحالف الدولي والقوة الجوية تمكنوا من تحرير ناحية العبيدي شرق القائم" الواقعة على بعد 350 كيلومترا إلى غرب الرمادي في محافظة الأنبار.

وأضاف الضابط أن عملية التقدم واجهت "مقاومة لعناصر داعش"، لافتا إلى أن القوات الأمنية والحشد العشائري تجري عمليات تفتيش واسعة في الناحية بحثا عن عناصر مختبئة لتنظيم الدولة الإسلامية الذين "هرب معظمهم إلى مركز مدينة القائم".

وبدأت القوات العراقية الأسبوع الماضي هجوما على آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد لدحره من مدينة القائم المتاخمة للحدود مع سوريا حيث يتعرض الجهاديون لهجمات أخرى على أيدي النظام السوري وقوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن.

وأكد الشيخ قطري العبيدي القيادي في "حشد البغدادي" الذي يضم مقاتلين من العشائر السنية في الأنبار أن "القوات العراقية حررت ناحية العبيدي بعد الدخول اليها من المحورين الشرقي والجنوبي الشرقي".

وأوضح أن "العبيدي تعتبر من أهم معاقل التنظيم في قضاء القائم، كونها كانت تضم مستودعات للأسلحة ومخازن ومعامل تفخيخ وتجهيز الانتحاريين والعجلات المفخخة وتصنيع العبوات الناسفة".

من جهته، أشار قائد عمليات تحرير غرب الأنبار الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله في بيان الثلاثاء إلى أن "قطعات عمليات الجزيرة والحشد العشائري تفرض السيطرة الكاملة على المنشأة العامة لفوسفات القائم والمجمع السكني للمنشأة ومحطة نفايات مشروع الفوسفات" التي تبعد خمسة كليومترات عن مركز مدينة القائم من الجهة الجنوبية الشرقية.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وصف عملية القائم بـ"آخر معركة كبيرة" ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ويتوقع ان تنتهي بالتقاء على جانبي الحدود لتطويق تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة وادي الفرات الممتدة من دير الزور في شرق سوريا إلى القائم في غرب العراق.

في العام 2014، شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا استولى خلاله على ما يقارب ثلث مساحة العراق.

ومذاك، تمكنت القوات الحكومية مدعومة بفصائل الحشد الشعبي من استعادة أكثر من 90 في المئة من تلك الأراضي.

ولم يعد تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر سوى على أقل من عشرة في المئة من الأراضي التي كانت خاضعة له.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب