محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي تواصل تقدمها في منطقة الحويجة والقرى الواقعة بين الحويجة وكركوك. صورة التقطت في 6 تشرين الاول/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

اقتربت القوات العراقية الجمعة من تحرير كامل قضاء الحويجة في شمال العراق، وهو أحد آخر معقلين لا يزال تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر عليهما في البلد، واقتربت من مواقع قوات البشمركة الكردية، بحسب مراسلي وكالة فرنس برس.

وغادرت قوات الجيش وفصائل الحشد الشعبي بعد ظهر الجمعة بلدة الرياض التي استعادتها الخميس بعد مدينة الحويجة، واتجهت شمالا وشرقا.

وقال قادة القوات انه لم تعد تفصلهم سوى 20 كلم للالتحام مع المقاتلين الاكراد الذين يقاتلون المسلحين المتطرفين في المنطقة ذاتها.

وسيكون بامكانهم الاعلان عن استعادة كامل محافظة كركوك.

وتتنازع الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان السيطرة على محافظة كركوك الغنية بالنفط.

وتزايد التوتر بين الطرفين مؤخرا مع تنظيم استفتاء على الاستقلال في إقليم كردستان العراق شمل كركوك رغم رفض بغداد.

وحذر قادة الحشد الشعبي في الاونة الاخيرة من احتمال نشوب "حرب أهلية" اذا جسدت سلطات كردستان توجهاتها الانفصالية.

وقال هيثم الزايدي قائد كتائب العباس في الحشد الشعبي "ان مهمتنا ستنتهي حين نتقدم مسافة 24 كلم شمال الرياض ونلتحم مع خطوط البشمركة".

واضاف "عندها سنكون قد حررنا شمال العراق وشرقه من داعش".

من جانبه قال العقيد محمد سلمان الذي يقود فرقة في الكتيبة التاسعة المدرعة في الجيش العراقي ان المسلحين المتطرفين "لا يصمدون امامنا ويستسلمون بلا مقاومة".

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس تحرير الحويجة آخر مدينة بيد الجهاديين الذين لم يعودوا يسيطرون سوى على جيب في الصحراء الغربية على الحدود مع سوريا.

واستعادت القوات العراقية الجمعة قرية الرياض حيث بدت معظم المنازل والمتاجر مدمرة بسبب الانفجارات.

وعلى أسطح المنازل نصب الأهالي رايات بيض ليتفادوا استهدافهم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب