محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيم حزب خمس نجوم لويجي دي مايو (يمين الصورة) صحبة رئيسةالحزب جوليا غريلو (يسار الصورة)

(afp_tickers)

واصلت القوى الشعبوية في ايطاليا مفاوضاتها وباتت على قاب قوسين او ادنى من تشكيل أول حكومة مناهضة للمؤسسات في بلد مؤسس للاتحاد الاوروبي.

واجتمع زعيما كل من حركة خمس نجوم (المناهضة للمؤسسات) وحزب الرابطة (اقصى اليمين) من جديد صباح الخميس في محاولة للاتفاق على التعديلات الاخيرة على برنامجهما المشترك والاتفاق على مواصفات رئيس الوزراء الايطالي القادم.

وبعد نحو شهرين ونصف شهر من اجراء الانتخابات التشريعية التي لم تسفر عن غالبية واضحة في 4 اذار/مارس، أعلن الحزبان مساء الاربعاء التوقيع على "عقد حكومة التغيير" الذي يتضمن 22 نقطة وأربعين صفحة، وقد قدم الى زعيمي الحزبين ماتيو سالفيني ولويجي دي مايو اللذين ناقشاه مساء.

ووفقا لمسؤولين من الحزبين فان ست نقاط غير واضحة بعد لا تزال محل نقاش.

وقال دي مايو للصحافيين "سيتم الانتهاء من العقد رسميا الليلة. سالفيني وأنا لن نرى بعضنا مرة اخرى من أجل العقد".

واضاف ان هذا الاجتماع بين الزعيمين سمح "بتفكيك العقبات السياسية الواردة في العقد" واضافة "بعض الفقرات حول الامن والهجرة"، موضحا ان اسم رئيس الحكومة سيتم تحديده "في الايام المقبلة".

من المقرر عقد اجتماع "تقني" جديد بين ممثلي الطرفين.

وكتب سالفيني في تغريدة من الطائرة التي اقلته الى "فال داوستا" في الشمال حيث تجري انتخابات محلية الاحد "أعمل من اجلكم وأقسم أنني ابذل كل ما بوسعي".

ومن المتوقع أيضا وصول دي مايو الجمعة الى هذه المنطقة ذات الحكم الذاتي.

وحصلت تسريبات صحافية لمقاطع كثيرة من البرنامج المشترك خلال الايام الأخيرة، غير ان الحزبين أكدا ان ما نُشر نسخة قديمة.

وتأثرت الاسواق المالية بنسخة المسودة الاولى للبرنامج التي تضمنت اقتراحا بالخروج من منطقة اليورو، وتراجعت بورصة ميلانو بنسبة 2,3% الاربعاء.

وفتحت بورصة ايطاليا الخميس على ارتفاع طفيف ب0,3 في المئة.

-"خروج من الاتحاد الاوروبي" -

ولم تؤكد النسخ المسربة الى الصحافة فرضية خروج ايطاليا من الاتحاد الاوروبي "ايطلكسيت" ما ساهم في تهدئة الخواطر.

وورد في فقرة من النسخ المسربة ايضا امكانية الطلب من البنك المركزي الاوروبي الذي يترأسه الايطالي ماريو دراغي شطب الدين الايطالي المقدر ب250 مليار يورو على شكل سندات خزينة.

وما يزال موضوع الضرائب على المواطنين وهو الوعد الانتخابي لحركة خمس نجوم التي حققت نجاحا في جنوب البلاد، اضافة الى اصلاحات ملف التقاعد، موضع نقاش.

من المقرر ان يحدد سن التقاعد ب67 عاما (حاليا 66 عاما) في 2019، كما تضمن البرنامج جدولا يحدد شروط التقاعد.

ويتطلب تنفيذ هذه الاقتراحات تمويلا بعشرات المليارات دون توضيح طريقة تأمين التمويل.

ودعا القيادي في حركة خمس نجوم اليساندرو باتيستا الذي يتزعم الجناح المعارض، في خطاب تضمن انتقادات للحزبين الى التحلي ب"الشجاعة" امام "الاسواق الخيالية".

وقال باتيستا "اصغوا لما يقال في الحانات والاسواق والمكاتب والمؤسسات الصغرى وفي الجامعات وقاعات الانتظار وعند طبيب العائلة، ولا تصغوا لما يصدر عن مجالس ادارة البنوك والاعمال".

ووعد زعيما الحزبين في رسائل فيديو نشرت على حسابيهما على "فيسبوك" بعرض اتفاقهما المقبل على أعضاء الحزبين للتصويت.

ويتوقع ان يحصل ذلك عبر الانترنت بالنسبة الى أعضاء حركة خمس نجوم، وعبر منصات للرابطة ستقام السبت والاحد.

ويرفض كل من الحزبين أن يحصل زعيم الحزب الآخر على منصب رئيس الوزراء، غير ان دي مايو قال إن رئيس الوزراء سيكون "شخصية سياسية سيختارها الحزبان لديها مهمة محددة".

ويرتكز الحزبان على ثقليهما الانتخابي في تشكيل الحكومة. ويبرز حزب خمس نجوم الاقوى من خلال 32 في المئة التي جمعها في الانتخابات التشريعية امام حزب الرابطة الذي حصل على 17 في المئة.

ويعترف سالفيني الحليف للجبهة الوطنية بفرنسا بان ملف الهجرة بعد ملفا "ساخنا" ويقول "هناك مستقبل هنا للشجعان، اما المنحرفون فهناك طريق واحد امامهم وهو الرجوع الى بلادهم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب