محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، ألمانيا، في 7 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

اعلن الكرملين الاربعاء ان "من المرجح جدا" حصول لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الاميركي دونالد ترامب على هامش "قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)" في فيتنام نهاية هذا الاسبوع رغم ان موسكو وواشنطن لم "تتفقا" على تفاصيل اللقاء.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين ان لدى كل من "بوتين وترامب برنامجا مثقلا بالمحادثات الثنائية المدرجة مسبقا على جدول الاعمال، وهناك ايضا برنامج القمة نفسها".

واضاف "لهذا السبب تعمل الجهات المعنية على تحديد الوقت والشكل المناسبين" لعقد لقاء بين الزعيمين، مضيفا أن هناك "احتمالا كبيرا لعقد اجتماع كهذا" بينهما.

وقال يوري اوشاكوف المستشار الدبلوماسي للكرملين ان "بوتين وترامب سيشاركان في القمة نفسها وسيكونان في غرفة واحدة. لهذا السبب فمن المنطقي ان يلتقيا".

واشار الى ان موسكو وواشنطن لم تتفقا بعد على تفاصيل الاجتماع.

وتابع "نحن مستعدون لاجراء محادثات ثنائية. الاهم ان هناك موضوعات للمناقشة، بدءا بسوريا وانتهاء بكوريا الشمالية".

وشدد اوشاكوف على ان "هناك مشاكل كثيرة في العلاقات الثنائية" بين روسيا والولايات المتحدة، معتبرا ان هذه العلاقات في حالة من "الانهيار".

وقال ترامب الاحد انه يتوقع ان يلتقي بوتين في فيتنام لمناقشة ملف كوريا الشمالية.

وتعقد قمة ابيك في دانانغ في وسط فيتنام.

ويتضمن البرنامج الرسمي لبوتين الذي بثه الكرملين اجتماعات مع الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو ابي والرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي.

ولا تزال العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا في أدنى مستوياتها منذ انتخاب ترامب، على خلفية الازمة في اوكرانيا والحرب في سوريا والاتهامات بتدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الاميركية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب