محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حضوره احتفال لسلاح البحرية الروسية في 30 تموز/يوليو 2017 في سان بطرسبورغ

(afp_tickers)

أعلن الكرملين الجمعة أنه يوافق الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرأي بأن العلاقات بين موسكو وواشنطن تراجعت إلى مستوى خطير بشكل غير مسبوق.

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين، لصحافيين في تعليقه على آراء عبر عنها ترامب عبر موقع "تويتر" الخميس، "نشاطره هذا الرأي تماما".

وأضاف بيسكوف "يكمن الخطر في غياب التعاون المتبادل والتنسيق بشأن مسائل تعد أساسية بالنسبة لبلدينا وشعبينا".

وكتب ترامب عبر موقع "تويتر" بعدما وقع على مضض على قانون أقره الكونغرس لتشديد العقوبات على روسيا "علاقتنا مع روسيا تراجعت إلى مستوى خطير للغاية وغير مسبوق".

وأضاف "بإمكانكم أن تشكروا الكونغرس، وهم الأشخاص نفسهم الذين لا يمكنهم حتى أن (يتفقوا على إقرار تعديل) نظام الرعاية الصحية،" في إشارة إلى فشل مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون في تطبيق الوعد الذي أطلقه الرئيس أثناء حملته الانتخابية.

وردت موسكو بغضب على العقوبات، واعتبر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف انها "اعلان حرب اقتصادية شاملة ضد روسيا" وتشكل "نهاية الآمال الروسية في تحسين العلاقات"، وسخر من "ضعف" البيت الابيض في مواجهة الكونغرس.

وانتقد المتحدث باسم الكرملين الجمعة كذلك التحقيق الجاري بشأن الشكوك حول تعاون حصل بين فريق ترامب وروسيا خلال حملة الانتخابات، نافيا عنها صفة "روسياغيت"، في إشارة إلى فضيحة "ووترغيت" التي دفعت الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون إلى الاستقالة.

وقال بيسكوف "تحدثنا مرارا عن السخافة التامة وغياب الأساس لما يسمى روسياغيت".

وسيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بنظيره الأميركي ريكس تيلرسون في مانيلا خلال عطلة نهاية الأسبوع لمناقشة العلاقات الثنائية، بحسب ما أفادت وزارة الخارجية الروسية الخميس عقب مكالمة هاتفية جرت بين الوزيرين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب