محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعتها وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية التقطت في 29 كانون الاول/ديسمبر 2017 للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون وهو يحضر عرضا لفرقة مورانبونغ في بيونغ يانغ.

(afp_tickers)

أعلنت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية السبت ان الكوريتين ستجريان محادثات الاسبوع المقبل لبحث خطة الشمال ارسال فرقة فنية للمشاركة في الالعاب الاولمبية الشتوية المرتقبة في بيونغ تشانغ.

واكدت بيونغ يانغ انها ستشارك في الالعاب الاولمبية الشهر المقبل في الجنوب خلال لقاء نادر عقد بين الكوريتين في الايام الماضية بعد اشهر من التوتر بسبب برنامجها النووي.

وقالت الوزارة ان الشمال يبدو حريصا على بحث الشؤون اللوجستية لرحلة الفرقة الى الجنوب قبل ان تنكب على دراسة مشاركة الرياضيين والمشجعين في الالعاب.

واوضحت الوزارة ان الحكومة ابلغت الشمال ان "وفدنا سيأتي الى بانمونجوم في 15 كانون الثاني/يناير".

وسيرسل كل من الطرفين اربعة موفدين بينهم مسؤولون فنيون الى المحادثات.

ومن الموفدين الكوريين الشماليين الاربعة الذين سيحضرون المحادثات في قرية بانمونجوم الحدودية الاثنين، هيون سونغ وول رئيسة فرقة "موانبونغ" الشعبية.

وهذه الفرقة الموسيقية مؤلفة من نساء فقط ويتم اختيارهن من قبل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون شخصيا، بحسب تقارير.

ويأتي هذا التطور غداة اعلان نائب وزير الرياضة الكوري الجنوبي روه تاي-كانغ ان الجنوب اقترح ان تسير فرق الشمال والجنوب معا خلال حفل افتتاح الالعاب الاولمبية وكذلك تشكيل فريق مشترك نسائي للهوكي على الجليد خلال المحادثات الرفيعة المستوى التي جرت الثلاثاء.

ودخول حفل الافتتاح بشكل مشترك سيشكل حدثا مهما للغاية في الالعاب التي اطلق عليها اسم "اولمبياد السلام" والتي ستفتتح على بعد حوالى 80 كلم من الحدود الكورية الشديدة التحصين في 9 شباط/فبراير.

وكانت كوريا الشمالية قاطعت الالعاب الاولمبية الصيفية في سيول في 1988، وبالتالي ستكون العاب بيونغ تشانغ أول العاب اولمبية يشارك بها الشمال في كوريا الجنوبية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب